أبو حامد الغزالي:

- إذا أحب الله عبداً استعمله في الأوقات الفاضلة بفواضل الأعمال، وإذا مقته استعمله في الأوقات الفاضلة بسيئ الأعمال؛ ليكون ذلك أوجع في عتابه، وأشدّ لمقته.

- سفيان الثوري:

- أصلحْ سَرِيْرَتَك يصلح اللهُ علانيتَك، وأصلح فيما بينك وبين الله يصلحِ الله فيما بينك وبين الناس، واعمل لآخرتك يكفِك الله أمر دنياك، وبع دنياك بآخرتك تربَحْ.

الحسن البصري:

- إنّ المؤمن في الدنيا غريب لا يَجزع من ذلها ولا يُنافس أهلها في عزّها.

ابن القيم:

- كن في الدنيا كالنحلة إن أكلت أكلت طيباً وإن أطعمت أطعمت طيباً، وإن سقطت على شيء لم تكسره ولم تخدشه.

- عمرو بن العاص:

-- لا أملُّ ثوبي ما وسعني، ولا أملُّ زوجتي ما أحسنت عشرتي، ولا أملُّ دابتي ما حملتني، إنَّ الملال من سيئ الأخلاق.

- أبو سعيد الخدري:

- إنكم لتعملون أعمالاً هي أدقّ في أعينكم من الشعر، كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات.

عمر المختار:

- إن الضربة التي لا تقصم ظهرك تقويك.

محمد الغزالي:

- الإسلام قضية ناجحة لكن محاميها فاشل.

ابن عثيمين:

- كلما ترف الجسد .. تعقدت الروح.

أبو الدرداء:

-- من شاور ذوي العقول، استضاء بأنوار العقول.