فوجئ عملاء إحدى شركات الصرافة في منطقة حولي في دولة الكويت بتعرضهم للنصب والاحتيال، وذلك عندما اكتشفوا أن المبالغ المالية التي حولوها قد تبخرت، وأن الشركة أغلقت أبوابها أمامهم.

وقال مصدر أمني إن رجال أمن مخفر النقرة استقبلوا على مدى أسبوع نحو 40 شخصاً أغلبهم من الوافدين، وجميعهم أبلغوا عن تعرضهم للنصب من قبل الشركة، وأفادوا في شكواهم بأنهم عادوا إلى الشركة لاستطلاع الأمر، ففوجئوا بأنها مغلقة.

وأضاف المصدر أن رجال الأمن حرروا عشرات المحاضر، وأحالوها إلى التحقيق، وتبين أن موظف الشركة الذي تسلم الأموال يقبع حالياً في السجن المركزي لإدانته بتحرير شيك بلا رصيد، لافتاً إلى أن النيابة العامة والمباحث تنظران في شكاوى أخرى ضد الشركة وصاحبها.