ترجمة وإعداد - كريم المالكي:

هنالك ما هو شديد الغرابة في فندق «هن هان» ويُمكن مُلاحظته بشكل فوريّ ومُباشر من اللحظات الأولى التي تطأ فيها قدماك الفندق. ففي خارج المدخل، هناك روبوت «المتحوّل» ارتفاعه عشرُ أقدام، تشعر أنّه يحدّق بنظرة مُهدّدة للضّيوف الواصلين للفندق، ويبدو كأنّه رجل أمن لكنّه خارج عن السّياقات الاعتياديّة لهذه الوظيفة. وإذا بدا لك ذلك غريباً فإنّ كلّ الأشياء الّتي تلي ستكون غايةً في الغرابة مع كلّ خُطوة يخطوها الزّبون نحو الدّاخل. فعند عبور باب الدّخول لتمرّ عبر منطقة الاستقبال ستجد هناك 3 موظفين (روبوتات) يقومون بتسجيل دخول الزّبائن، وهؤلاء بحجم ديناصور كامل، لكنْ كلّ واحدٍ منهم يرتدي القبّعة الاعتياديّة الّتي يرتديها مُوظّفو الخدمة في الفنادق، كما سترى أن هناك سيّدة جذابة في المُنتصف ترتدي سترة بيضاء أنيقة وغطاءً على الشّعر، وربّما هي الوحيدة التي تمنحك شعوراً بالارتياح.

وإلى اليمين هناك «فيلوسرايتور» وهو نوع من الدّيناصورات المُنقرضة مسؤول عن إجراءات التّسجيل، وهو مُتمكّن من عمله، لكنّ عينه المصنوعة من الخرز تُثير الرّعب في داخل أي زبون فيما لو نظر إليه بشكل مُباشر. وفي الخلفيّة ستسمع موسيقى تُعزف على بيانو في لوبي الفندق، لقد كان المشهد مُثيراً لعدم وجود أيّ كائن بشريّ باستثناء الصحفيّة التي انتدبتها صحيفة الديلي إكسبرس البريطانيّة لإعداد تقرير عن هذا الفندق الغريب والفريد من نوعه في العالم.

 يقع الفندق في ساسيبو، وهو ليس بعيداً عن ناجازاكي في جزيرة كيوشو، وهو واحدٌ من 3 فنادق في اليابان طاقمُه من الروبوتات، وهناك فندق رابع في طوكيو قيد الإنجاز، وكما يبدو فإنّ ثورة الرّوبوتات قادمة، حيث سيتمّ في السّنة القادمة افتتاح فنادق كوادرُها من الرّوبوتات في كلّ من شنغهاي وتايوان، وحوالي 100 فندق سوف تُفتتح في عموم منطقة آسيا. إنّ الفكرة جديدة ومُبتكرة وفي الوقت نفسه غريبة.

 تكنولوجيا فريدة

 واللافت في التكنولوجيا الفريدة المُستخدمة في هذا النوع من الفنادق - الّتي كّل مُوظّفيها روبوتات- عند القيام بفتح الغرفة يُستخدم التّعريف بواسطة قزحية العين، ولا تُستخدم المفاتيح الاعتياديّة، ويتمّ إيصال الزّبون لغرفته بمُساعدة من عربة تتحرّك آلياً دون تدخُّل البشر، حيث تقوم بحمل أمتعتك وحقائبك. ولا توجد في الفندق مفاتيح كهربائيّة بل هناك أجهزة استشعار وتحسس وتتعقّب تحركاتك وتفتح الإضاءة، وفي الوقت الذي تكون فيه أنت بحاجة إلى الإضاءة.

 ويكون البديل عبارة عن قيامك بتفعيل وتشغيل مُوظّفة خدمة الاستقبال والإرشاد - تشور - ري - تشان- والتي إضافة إلى قيامها بالتّرحيب يُمكنك أن تطلب منها ما تريد، وستقوم بذلك بكلّ أريحيّة عن بُعد. إن مُوظّفة الاستقبال - تشور- ري- تشان- التي تتحدّث الإنجليزيّة لكنها أمريكيّة ولديها عادة مُزعجة تتمثّل بادعوني رجلاً، بإمكانها أنْ تستجيب لقائمة الأوامر فضلاً عن دعوتها للزبون بالجلوس أو الاستيقاظ  وصولاً للإجابة عن استفسارات الطّقس، كما تضيف مُلاحظاتها الخاصّة مثلاً؛ أن الطّقس رائع. كما أنّها تسأل بإلحاح ما إذا كانت هي قد أدّت عملها بشكل جيد. وتبقى المُشكلة الوحيدة وهي أنّها دائماً ما تتمسّك ببعض الأشياء التي يقولها الزبون ولكن تلفظها على نحو سيّئ.

 فندق هن هان روبوت

 فندق «هن هان» تمّ تشييده داخل مدينة الملاهي هويس تن بوش في مدينة ساسيبو، وعندما افتتح أوّل مرّة عام 2015، دخل موسوعة جينيس كأوّل فندق يقدّم مهامّ الضيافة التقليديّة بواسطة الروبوتات. وحاز شهرة عالميّة وجذب اهتمام الجميع بسبب طريقة عمله الفريدة، حيثُ إن الإدارة مُطلقة للرّوبوتات وهو ما يختلف عن باقي الفنادق في العالم. 

 يتكوّن طاقم العمل من «روبوتات» صمّمت على هيئة فتيات يابانيات تُكلف بعدّة مهامّ، كاستقبال الزّبائن وتقديم الإرشادات لهم وتنظيف غرفهم. وفي قسم الاستقبال يعمل إنسان آلي على شكل ديناصور، ويبلغ عدد الدّيناصورات العاملة تسعة، تعمل في خدمات استقبال النّزلاء وتنظيف ردهات الفندق ومداخله والترويح عن الزّبائن. بالإضافة إلى روبوت الدّيناصور، الذي يستقبل النّزلاء ويقوم باتخاذ الإجراءات اللازمة للحجز والحسابات

 هن هان أو الفندق الغريب

 اسم الفندق «هن هان» ومعناه في اللغة اليابانيّة «غريب»، لكنْ شعاره «الالتزام بالتّطوّر،» ويضمّ هياكل روبوتيّة، تُشبه الإنسان إلى حدّ كبير، وتقوم بواجبات مُوظفي الاستقبال على أكمل وجه. وبإمكان الرّوبوتات الدّخول في مُحادثات ذكيّة مع البشر وتتميّز بقدرتها على التّفاعل مع نزلاء الفندق عبر إيماءات وحركات جسديّة، بالإضافة إلى قدرتها على التّحدّث بعدّة لغات صينيّة، كوريّة، يابانيّة، إنجليزيّة وبطلاقة تامّة. ويضمّ الفندق أيضاً أربعة روبوتات للخدمة وحمل الحقائب، والقيام بمُهمة التّنظيف.

 خدمات استثنائيّة بمُساعدة الرّوبوتات

 يُمكن فتح أبواب غرفة الضّيوف، بواسطة تقنية التّعرّف على الوجوه من خلال حدقة العين؛ أي لا يتمّ استخدام المفاتيح. وتتوفّر وسائل الراحة في الغرف بحدّها الأدنى. ويُمكن للنزلاء أن يطلبوا أي شيء يحتاجونه من خلال كمبيوتر لوحيّ إضافة إلى وجود عدد من الأنظمة الذّكيّة التي توفُر سُبل الرّاحة والرّفاهية للنّزلاء.

 وبدلاً من تشغيل تكييف الهواء، ستكشف لوحة مفاتيح الإشعاع حرارة الجسم في الغرف، وتعمد إلى ضبط درجة الحرارة بما يُناسب ذلك. وتُستخدم الطاقة الشمسية وغيرها من الميزات الموفّرة للطّاقة، لخفض تكاليف التشغيل.

 الروبوت تايبا

 مُوظّفو الاستقبال روبوتات، أحدها على شكل امرأة تتحدّث اليابانيّة وديناصور يتحدّث الإنجليزيّة، وبالتالي فعندما يدخل الزائر للفندق، ينتظره مشهد خيالي؛ وهو أنّ موظّف الاستقبال عبارة عن روبوت امرأة وديناصور آلي، وهي تقوم بكلّ واجبات الضّيافة من الترحيب إلى تسجيل الدخول. كما تطلب من الزوّار أن يُدخِلوا معلوماتهم الشخصية على حاسوب الفندق بواسطة شاشة اللمس.

 كما يوجد داخل الغرف روبوت اسمه « تابيا»، أبرز واجباته أنه يقوم بتمكين النزلاء من السيطرة على الأجهزة المُختلفة الموجودة داخل الغرفة مثل التلفاز، وأجهزة تكييف الهواء أو أيّ أجهزة أخرى فقط من خلال إصدار الأوامر الصوتية؛ أي أنّ النّزلاء يحتاجون إلى تحريك أجسادهم بل بمجرّد التحدّث يتمّ الاستجابة لهم.

 روبوت بدلاً من صبيّ خدمة الأمتعة 

في فندق «هن هان» يتمّ استخدام روبوت بدلاً من صبي خدمة الأمتعة، حيث يطلب من الزائرين تحميل الأمتعة الخاصة بهم داخل آلة النقل الذكية وإدخال رقم غرفتهم على شاشة اللمس الموجودة على هذه الآلة. ومن ثمّ تقوم هذه الآلة بنقل الأمتعة إلى الغرفة المطلوبة أو وضعها في أماكن التّخزين بمجرّد أن يطلب الضيف ذلك.

 عندما يرغب الزبائن بحفظ أمتعتهم داخل خزنة آمنة خارج غرفتهم، عليهم أن يتوجّهوا برفقة الرّوبوت الحامل للأمتعة للطابق الأرضيّ ووضع أمتعتهم داخل نافذة خاصة توصل الأغراض إلى يد روبوتيّة كبيرة تضعها داخل خزانات آمنة داخل غرفة مُغلقة.

 الرّوبوت من يجيب وينفّذ

 وبعد أن عمد مُنفّذو التكنولوجيا في فندق «هن هان» عند التصميم ألا تحتوي الغرف على مفاتح للتحكم بالضّوء، لم يوفّروا ساعات أيضاً، بل وضعوا عند جانب كلّ سرير روبوتاً على شكل نبتة التوليب يقوم بالتحكم بالإضاءة ويعلن عن الوقت بدلاً من الساعة، وعن حالة الطقس متى ما طلب منه الزّبائن، حيث يجيب عليهم باللغتين الإنجليزيّة واليابانيّة. وإضافة إلى ذلك، تحتوي كلّ غرفة على حواسيب مُتقدّمة ومخفية تقوم بفحص درجة حرارة جسم الزّبون لتتلاءم درجة حرارة الغرفة معها.