بقلم - خميس مبارك المهندي:

اليوم الوطني لوطننا الحبيب يحمل لنا العديد من القيم والمآثر العظيمة التي تركها لنا الأقدمون وذكرى المؤسس الشيخ جاسم بن محمد بن ثاني - فقد كان المؤسس يعشق العلم ويطلبه ويكرم العلماء ويحتفي بهم ويحفزهم على تأليف الكتب ونشر العلم في أنحاء قطر وقد كان المؤسس يحفظ القرآن والشعر ويطبع الكتب والمؤلفات لنشر العلم بين جموع الشعب القطري وهي قيم وخصال تحفز على طلب العلم والأخذ به في جميع الأوقات.

إن الأخذ بالعلم والسعي له قيمة عظيمة من مآثرنا الخالدة ولنا في ذكرى اليوم الوطني وسيرة المؤسس ما يحثنا على طلب العلم في جميع الأوقات ولكل الأعمار؛ فالأخذ بالعلم ضرورة حتمية لا يستغني عنها أي فرد، ويؤجر طالب العلم مهما كان سنه.

إننا إذ نحتفل بذكرى اليوم الوطني فإننا نشيد بالخطوات الرائدة التي اتخذتها دولتنا الحبيبة قطر للرقي بالعلم ونشره على مستوى الدولة وتجسد هذه القيمة رؤية وطننا للعام 2030 في ظل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى تلك الرؤية التي أهم محاورها الأربعة التنمية البشرية التي تهتم بالتعليم والصحة للمواطن القطري فضلاً عن محاور التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. إن حب العلم والأخذ به قيمة عظيمة أخذها الأقدمون عن ديننا الإسلامي الحنيف؛ لأن الثقافة والهوية القطرية نابعة من الثقافة والهوية الإسلامية وهو ما يجب علينا أن نؤصله في نفوس طلابنا وأبنائنا ليسيروا على درب أسلافهم وبما يؤهلنا لنتبوأ مكانتنا الرائدة بين الأمم تلك المكانة التي يستحقها وطننا بجدارة.