القدس المحتلة - وكالات: قال صحفي إسرائيلي، إن شركة «بلاك ووتر» الأمريكية، للأمن، هي التي قامت باعتقال عدد من الأمراء في العائلة الحاكمة بالسعودية قبل أيام. وقال الصحفي «سيمون آران»، المراسل السياسي لهيئة البث الإسرائيلية، إن تقارير استخباراتية، كشفت أن «بلاك ووتر» هي التي تتولى مسؤولية توفير جميع احتياجات الأمراء السعوديين المعتقلين، من طعام وشراب، وغيرها. وبحسب أنباء شبه مؤكدة، فإن الأمراء المعتقلين جميعهم موقوفون في فندق الريتز كارلتون بالسعودية. وذكرت وسائل إعلام غربية، أن السلطات السعودية أخلت الفندق من جميع نزلائه، وبات أشبه بالثكنة العسكرية الآن. شركة بلاك واتر الأمريكية للحراسة والأمن هي التي تتولى مسؤولية توفير جميع احتياجات الأمراء السعوديين المعتقلين.

إلى ذلك حجبت السلطات السعودية، الموقع الإلكتروني المختص بنشر أخبار المعتقلين خلال الشهور الماضية. وذكر حساب «معتقلي الرأي»، أن السلطات السعودية حجبت موقعه الإلكتروني، دون سابق إنذار. وأكد الحساب في بيان صادر عن الموقع، أن «حجب موقعنا هو أكبر دليل على صدق ما نورده من وقائع تتعلق بانتهاكات النيابة العامة وإدارات السجون للقوانين المحلية والأعراف الدولية لحقوق الإنسان». وقال إن ما يستند إليه الموقع من نشره للأخبار، هو «وقائع وشهادات ودلائل ملموسة، ليس فيها من الظن والتخمين أيُّ شيء». وأضاف: «كيف لا تكون رسالتنا في الطريق الصحيح وهي تحمل مضامين حقوقية مدافعة عن حق الإنسان في الحرية والتعبير عن الرأي، وتكشف خروقاً قانونية تمر من خلالها السلطات لتمعن في انتهاك حقوق معتقلي الرأي». وتابع البيان بأن «حجب الموقع لا يحجب الحقيقة ولا حتى نصفها، ولا يحجب شيئاً من تلك الانتهاكات التي يتعرض لها أصحاب الرأي من قمع وترهيب واعتقال وإبعاد». يذكر أن حساب «معتقلي الرأي»، دأب خلال الفترة الماضية على نشر الأخبار المتعلقة بالمعتقلين، وقوائم الممنوعين من السفر، و» مخالفات النيابة العامة» تجاه المعتقلين.