بيروت - منى حسن :

أكد الكاتب والمحلل الدبلوماسي خليل فليحان أن جميع اللبنانيين يجب أن يلتفوا حول السعودية ودول الخليج لأن ذلك في مصلحة لبنان.

وعبر في حوار مع  الراية  عن مخاوف لبنانية من أن تقوم السعودية بسحب وديعة من البنك المركزي قدرها 100 مليون دولار تم وضعها في زمن الملك الراحل فهد بن عبد العزيز والرئيس الشهيد رفيق الحريري للحفاظ على سعر صرف الليرة مقابل الدولار، كما أن هناك استثمارات بقيمة 80 مليار دولار وهناك مخاوف بشأنها أيضا بتجميدها مثلا.

وقال إن الرياض تعتبر موقف وزير الخارجية جبران باسيل في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي اعتمد قرارا بتصنيف حزب الله جماعة إرهابية كان بتوجيه من حزب الله وأن كل المواقف الصادرة عن هذا الوزير تأتي مسايرة لإيران.

وإلى تفاصيل الحوار:

> هل تتوقعون أن يكون هناك إجراءات جديدة يمكن أن تتخذها السعودية في إطار الرد على المواقف العدائية تجاهها وتجاه الموقف العربي من بعض الأطراف اللبنانية التي ترهن نفسها لجهات غير عربية؟.

- هناك الكثير من الإجراءات التي يمكن أن تتخذها السعودية أبرزها وديعة في البنك المركزي قدرها 100 مليون دولار وضعت في زمن الملك الراحل فهد بن عبد العزيز والرئيس الشهيد رفيق الحريري هو من جاء بها إلى لبنان للحفاظ على سعر صرف الليرة مقابل الدولار كما أن هناك استثمارات بقيمة 80 مليار دولار ويخشى من تجميدها مثلا حيث سيكون لبنان هو الخاسر فيها.

> هل مقررات جلسة مجلس الوزراء كافية من أجل تقديم الاعتذار إلى السعودية ؟

- جميع الأطراف حاولت وضع خلافاتها الثنائية جانبا واعتماد أسلوب الإجماع العربي من أجل إنقاذ الوضع بعد أن وصل إلى مستوى رفيع من التشنج واتخذ القرار بعد ست ساعات من النقاشات وتولى رئيس الحكومة بنفسه تلاوة البيان مؤكدا أنه سيقوم بجولة على السعودية وباقي بلدان الخليج من أجل التأكيد على أن لبنان مع السياسة العربية بدون أي لبس وليس صحيحا أن لبنان مع إيران ضد السعودية والعرب وهذا الأمر مؤكد.

> هل سيكون وزير الخارجية جبران باسيل من ضمن الوفد؟

- باسيل أعلن أنه سيكون في عداد الوفد الوزاري .

> هل هذه هي المرة الأولى التي يحصل توتر في العلاقات اللبنانية -السعودية؟

- هذه المرة الأولى التي تحصل في تاريخ العلاقات والسعودية تساعد لبنان وتقف إلى جانبه في المحافل الدولية.

> لماذا اتخذت السعودية هذا القرار اليوم ؟

- من أجل ممارسات حزب الله والسعودية تعتبر أن موقف باسيل كان بتوجيه من حزب الله وكل المواقف مسايرة لإيران.

> كيف تقيمون المرحلة المقبلة على لبنان؟

- المرحلة ستكون سيئة وكلما داوينا جراحا سالت منه جراح لذلك يتعرض لبنان إلى أقصى درجات الضغوطات اليوم.

> هل ما يحصل له علاقة برئاسة الجمهورية ؟

- يجب أن لا تستعمل هذه الورقة، ويجب أن يلتف جميع اللبنانيين حول السعودية ودول الخليج لأن الأضرار التي ستلحق بلبنان ستكون كبيرة من جراء المزيد من الإجراءات التي يمكن أن تتخذها المملكة.