أسدلت محكمة جنايات المنصورة الستار على أبشع جريمة، هزت الرأي العام بمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية حيث قامت ربة منزل بخطف طفلة جارتها البالغة من العمر 3 سنوات، أثناء لعبها مع أطفالها بالمنزل، وسرقت قرطها الذهبي، وقتلتها، وتخلصت من جثتها بعربة تنقل قمامة القرية للمقلب العمومي، ولم يتم العثور على أي معالم للطفلة، مما يرجح فرمها مع مخلفات القمامة بالمقلب. واعترفت المتهمة أمام رئيس مباحث ميت غمر، بارتكاب الواقعة لمرورها بضائقة مالية بحسب ما ذكرته أخبار الحوادث.

وتعود أحداث القضية عندما تلقى مدير أمن الشرقية، إخطاراً باختفاء الطفلة «حنان أشرف نبيل» 3 سنوات من أمام مسكنها، واشتبهت أسرتها باختطافها على يد متسولة بالقرية لسرقة قرطها الذهبي، وتم تشكيل فريق بحث جنائي، وبحصر وفحص علاقات وخلافات أسرة الطفلة، وإعادة معاينة آخر مكان شوهدت فيه ، وحصر وفحص المقيمين بذات المنطقة وصولاً لثمة مشاهدات أو معلومات تفيد في كشف اختفائها، وحصر وفحص ذوي النشاط الإجرامي المعروف والمشهور عنهم ارتكابهم وقائع اختطاف الأطفال، والنشر عن أوصاف القرط الذهبي الذي كانت ترتديه الطفلة المتغيبة، وكذا النشر عن أوصافها والملابس التي كانت ترتديها لجمع المعلومات بمكان الواقعة.

وتوصلت التحريات إلى أن الطفلة المتغيبة كانت بتاريخ غيابها متواجدة أمام منزل المدعوة « إسلام علي «، 26 سنة ربة منزل، ومقيمة بالقرية، تلعب مع صغارها « حنين» و» روضة»، وأنها شوهدت بصحبتها بوقت معاصر لاختفائها وأكدت المعلومات أنها وراء اختفائها.

وعقب تقنين الإجراءات، تم ضبط المتهمة وبتضييق الخناق عليها وبمواجهتها انهارت واعترفت، وقررت بأن الطفلة المتغيبة كانت دائمة اللعب مع صغارها أمام مسكنها ونظراً لمرورها بضائقة مالية قررت الاستيلاء على القرط الذهبي التي تتحلى به والتخلص منها خشية افتضاح أمرها، وقامت باستدراج الطفلة داخل منزلها والاستيلاء على القرط الذهبي ثم خنقها بيديها، ثم وضعتها داخل كيس بلاستيك كبير، وأخفتها بدولاب ملابسها وأخفت القرط الذهبي وحذاء المجني عليها، وفي صباح اليوم التالي، أخرجت الكيس بعد أن قامت بوضع كمية من القمامة بداخله وقامت بربطه ووضعه أمام منزلها وترقبت وصول جامعي القمامة الذين رفعوا القمامة بالمنطقة بما فيها الكيس.

وأيد اثنان من جامعي القمامة يقيمان بالقرية، ذات المضمون، وأضافا بأنهما كانا لا يعلما بما يحويه الكيس، وأنهما قاما بنقله وباقي القمامة إلى مقلب لتجميع القمامة، وتم ضبط القرط الذهبي وحذاء الطفلة، دون العثور على الجثة . وتمت إحالة المتهمة محبوسة إلى محكمة جنايات المنصورة، التي حكمت عليها بالإعدام شنقاً.