عمان- أسعد العزوني:

قصتها أغرب من الخيال، ولكنها حقيقية لصدورها عن صاحبتها وجها لوجه، إنها اللاجئة الفلسطينية زاهرة حرم التي تقوم بتصنيع أنواع جديدة من الشوكولاتة الحرفية الخالية من المواد الحافظة والسكر والزيوت المهدرجة.

تقول حرم لـ «الراية« التي التقتها في مقر عملها إن عائلتها هاجرت من فلسطين إلى دمشق عام 1948، وعاشت هناك حتى العام 1963 حيث هاجرت إلى لبنان وعاشت هناك حتى العام 1986، ثم هاجرت إلى الولايات المتحدة الأمريكية بسبب الحرب الأهلية في لبنان، وكان أبوها يعمل في التجارة الحرة والبناء.

تضيف حرم أنها درست العلوم السياسية والإدارية في الجامعة الأمريكية ببيروت، وبعد استقرار العائلة في ولاية فلوريدا الأمريكية، درست الأدب الفرنسي في جامعة جنوب فلوريدا، ومارست التعليم بعد تخرجها، مشيرة أنها وبمحض الصدفة دخلت في إدارة القطاع الطبي، وجاءت إلى عمّان عام 2008.

وتوضح حرم أنها عملت في العاصمة عمان مع أحد المستشفيات الخاصة لتحديد هويته الخدماتية للمرضى وتقديم العناية المثلى لهم، من خلال رعايتهم كما يجب، لافتة أنها بدأت في العام 2013 تكتشف عالم الشوكولاتة بإلحاح من السيدة نسرين البشير التي تقوم بتصنيع الأجبان والألبان الحرفية من حليب الغنم، ومنحتها قسماً من مطبخها كونها تعشق الشوكولاتة.

ولدى سؤالها عن الفكرة الأساسية لصناعة شوكولاتة «عشق» أجابت حرم أن الفكرة تقوم على إيجاد شوكولاتة محلية بنكهات مستوحاة من الأعشاب والبهارات وحضارة طريق الحرير العربية، واصفة «عشق» بأنها تكامل التجربة الشخصية من خلال أسفارها والبيئات التي عاشت فيها والأشخاص الذين التقتهم من عدة حضارات وثقافات.

وتضيف أن شوكولاتة «عشق» تمتاز بخلوها من الزيوت المهدرجة والمواد الحافظة والسكر، منوهة أنها تشتري أفخم درجات ثمرة الكاكاو وتصنع منها طعمات وتشكيلات تتناسب مع أطياف الأذواق المختلفة، مؤكدة أنها لا تضيف السكر إلى أي نوع من أنواع منتجاتها.

وتوضح حرم أنها تمكنت من تصنيع أنواع جديدة من الشوكولاتة من خلال خلط الفواكه والمكسرات لإنتاج عجينة شوكولاتة خالية من المواد الحافظة ليخرج طعم الشوكولاتة مثل العشق، مشيرة إلى أن لديها أنواعاً كثيرة مثل الشوكولاتة بالزعفران والقهوة وشوكولاتة بالكزبرة والفلفل الحار وهي داكنة اللون، وكذلك شوكولاتة بالزعفران والكزبرة، إضافة إلى الشوكولاتة البيضاء المعجونة بالفستق الحلبي والجوز.

وتقول حرم أن لكل فصل نوعه الخاص من شكولاتة «عشق»، ففي الصيف تكتسب الشوكولاتة بطعم الفواكه الموسمية، بينما في الخريف فإن الشوكولاتة تكتسب طعم اليقطين وجوزة الطيب ونكهة التين، فيما تكتسب شوكولاتة الشتاء نكهة الكستناء والبهارات، أما شوكولاتة الربيع فتكتسب نكهة الورود، مشددة على أن إقبال الجاليات الأجنبية على منتجاتها كبير.

وحول شوكولاتة «عشق بالتمر»، تقول حرم إنها تقوم بصنع عجينة من التمر وتخلطها مع زبدة الكاكاو وتضع فيها بعض أنواع البهارات مثل الكزبرة وجوزة الطيب والزعفران الذي يعد رمزاً للشرق، مؤكدة أن الفكرة الأساسية تقوم على ابتكار أنواع جديدة من الشوكولاتة بنكهات وطعمات مميزة ومختلفة.