> إلى الأخت «و.ط»:

كفّي عن التبرم والشكوى، وابدئي في اتخاذ قرارات غير تقليدية بتقديم ما تريدين أن تحصلي عليه.. كيف..؟ لو أردت أن يكون زوجك متكلماً وحبيباً عاشقاً كما كان أيام الخطبة فعليك أن تبادري وتفتحي معه الحوارات الهادئة حول الموضوعات الظريفة والمسلية، ولا تبدئي حديثك إليه بالنظر في المشاكل والمسؤوليات المادية ومصروفات البيت، أظهري له الود واحرصي على احترامه فيما بينكما وأمام أولادكما والآخرين حتى يبادلك الود والاهتمام.

>>>>>>>>>>> 

> إلى الأخ «ك.س.ق»:

كل شخص يحب أن يحقق أهدافه، ولكن ينبغي ألاّ يشغله ذلك عن الاستمتاع باللحظات الحالية، فالرحلة إلى النجاح طويلة وتحتاج إلى مثابرة، وفي الوقت نفسه التمتع بالوقت الحاضر، ولا بد أن نكتشف ونحقق أشياء تمد لنا يد العون خلال هذه الرحلة، لذلك فلا داعي لأن ترهق نفسك، فمعنى إرهاق نفسك هو عدم مقدرتك على موصلة مشوار النجاح، فاستمتع باللحظات المعاشة.

>>>>>>> 

> إلى الأخت «م.ي.هـ»:

من الطبيعي أن يتصرف طفلك بطرق وردود أفعال سلبية في حال حدوث الطلاق، ومع ذلك فإن الأطفال من المخلوقات القادرة على التأقلم، ولا يحتاج الأمر سوى إلى الوقت وإلى حسن التعامل معهم.

>>>>>>>>> 

> إلى الأخت «ب.ر.ر»:

بإمكانك أن تستغلي ذكاءك وتتقربي من زوجك، وتحاولي في بداية الأمر أن تخضعي له وتطاوعيه لفترة، ثم تكون لك ردة فعل سلوكي قوي.