طوكيو - أ ف ب:

وجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اليابان أمس تحذيرًا إلى كوريا الشمالية، مؤكدًا أنه لا ينبغي لأيّ دكتاتور أن يُسيء تقدير تصميم الولايات المتحدة، وذلك في اليوم الأول من جولة آسيوية يطغى عليها التهديد النووي الكوري الشمالي. وقال ترامب بعد أن ارتدى سترة طيار أمام جنود أمريكيين في القاعدة العسكرية الأمريكية في يوكوتا غرب طوكيو المحطة الأولى في جولته التي تشمل خمس دول «لا ينبغي لأحد ولا لأي دكتاتور ولا نظام ولا دولة أبدًا أن تسيء تقدير الولايات المتحدة». وردًا على هذه التصريحات، طلبت كوريا الشمالية من ترامب الامتناع عن الإدلاء بأي ملاحظة غير مسؤولة. وقالت صحيفة «رودونج سينمون» أن ترامب لم يعد بعد إلى جادة الصواب ويستفز بشكل خطير كوريا الشمالية بملاحظاته الغبية. وحذرت من أنه «إذا ارتكبت الولايات المتحدة خطأ في تفسير الإرادة الصلبة لكوريا الشمالية، فستجد بيونج يانج نفسها مضطرة إلى أن تكون أول من يطلق العنان لعقاب حازم وبلا رحمة، من خلال حشد كل قواها». وتأتي جولة ترامب في آسيا التي تستمر لأكثر من عشرة أيام وهي الأطول في المنطقة بالنسبة لرئيس أمريكي منذ ربع قرن، بعد أشهر من التصعيد الكلامي بين واشنطن وبيونج يانج، التي تطور برنامجها النووي بسرعة. وبعد طوكيو وسيول، يتوجه ترامب إلى الصين لينتقل بعدها إلى الفيتنام لحضور قمة منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا-المحيط الهادئ (ابيك)، ثم إلى مانيلا للمشاركة في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان). وأعلن ترامب أنّه سيلتقي نظيره الروسي فلاديمير بوتين في فيتنام.

وقال ترامب «إن اليابان شريك ثمين وحليف حاسم للولايات المتحدة. بدوره قال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي للصحفيين في طوكيو بعيد وصول ترامب «أريد أن أقوّي أكثر فأكثر روابط التحالف بين الولايات المتحدة واليابان القائم على أساس الثقة والصداقة مع الرئيس ترامب». وأشار إلى أنه يريد أن يناقش مع الرئيس الأمريكي «مختلف التحديات الدولية، وأولها قضية كوريا الشمالية».