الدوحة - الراية:

نشر معهد الجزيرة للإعلام، الأبحاث الختامية للمشاركين في برنامج زمالة الجزيرة الذي أطلقته إدارة التطوير الإعلامي بالمعهد في مارس الماضي، وشارك فيه عدد من الصحفيين العرب. واستمر البرنامج ثلاثة أشهر، عمل خلالها المشاركون على إنجاز بحوث ميدانية تناولت عدداً من المواضيع الإعلامية، وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية محوراً لأبحاث هذه الدورة من البرنامج. وأعدت الصحفية التونسية إيناس بوسعيدي بحثاً تناول إشكالية التحقق من المحتويات الإخبارية التي ترد على مواقع التواصل الاجتماعي، وركزت على تغطية الجزيرة للشأن اليمني كنموذج للحالة الدراسية. ورصدت أبرز الآليات المعتمدة في عملية التحقق من الأخبار التي ترد إلى قناة الجزيرة، إضافة إلى تحديد أبرز السلبيات والإيجابيات في الآليات المعتمدة للتحقق، وسبل تطويرها. فيما درس الصحفي السوري عبد الله مكسور، مستوى الوعي بتطبيقات السلامة المهنية الصحفية داخل شبكة الجزيرة الإعلامية، من خلال دراسة عينة من مراسلي الجزيرة الذين عملوا في سوريا من 2011 إلى 2017، وتطبيقات السلامة المهنية التي اعتمدوها خلال تغطيتهم للأحداث في بيئة الحرب الخطرة هناك، إضافة إلى مستوى تدريبات السلامة المهنية التي تنظمها الشبكة. واشتمل بحثه على مقاربة تحليلية للتدريبات التي تجريها شبكة الجزيرة الإعلامية في مجال السلامة المهنية الصحفية، وقارنها بالمعايير العالمية المتعلقة بالسلامة المهنية.