موسكو- الراية:

أشادت صحيفة The Moscow Times الروسية بمعرض "اللؤلؤ.. كنوز من البحار والأنهار" الذي تنظمه هيئة متاحف قطر في إطار العام الثقافي بين قطر وروسيا 2018، ويستمرّ حتى 1 أكتوبر المقبل في متحف الدولة التاريخي في العاصمة الروسية موسكو، ويضم المعرض 50 قطعة من المجوهرات الثمينة والمشغولات المصنوعة بحرفية شديدة من لآلئ أنهار آسيا الوسطى.

وأضافت الصحيفة في تقرير حمل عنوان "لؤلؤ رائع يأتي إلى موسكو" إن المعرض ضم روائع مثل بروش (مشبك) يستنسخ أحد رسوم الرسام العالمي سيلفادور دالي وأقراط لؤلؤة ترتديها الممثلة الأمريكية Elizabeth Tayolor وسيستمتع هواة متابعة القطع الفنية الملكية برؤية تيجان للأرشيدوقة Marie Valerie من النمسا، ولأسرة Hanorer الملكية، ولأسرة Rosebery النبيلة اللتين صنعتا في لندن عام 1878. وتابعت أن الجواهر الموجودة في تاج مجموعة متاحف قطر هي اللآلئ نفسها التي تعرض بجمالها الطبيعي من 10 رخويات مختلفة، وقد شرح الأمين الفني للمعرض وخبير اللؤلؤ العالمي Hubert Bari طريقة تشكل اللآلئ، التي تم اكتشافها فقط عام 1990 وقد حطم Bari أسطورة أن اللآلئ تتشكل حول حبة رمل، عندما أكّد أن اللؤلؤ يتكون نتيجة الإصابة بدودة صغيرة أو سمكة داخل الصدفة، وعند اكتمال عملية الإصابة تتشكل حبة اللؤلؤ.

ونقل التقرير عن Bari قوله يأخذ اللؤلؤ لون الصدفة التي أنتجته، إذا كانت الصدفة بيضاء اللون فإن اللؤلؤة تكون بدورها بيضاء اللون. وأوضحت الصحيفة أن اللآلئ ليست مجرد شيء جميل يجذب النظر، فعلى مرّ العصور كانت صناعة اللؤلؤ مفتاح التنمية الاقتصادية في قطر، وقدّم المعرض تاريخ صيد اللؤلؤ في هذه قطر، ونظرة عامة على تجارة اللؤلؤ في الخليج العربي، مشيرة إلى أنه قبل فترة طويلة من اكتشاف النفط والغاز كان اللؤلؤ مصدراً طبيعياً عظيماً يدعم النمو الاقتصادي للبلاد، ومنذ حوالي 5 آلاف عام أصبحت صادرات اللؤلؤ مصدراً رئيساً للدخل في قطر، وساعدت في تطوير طرق التجارة.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن هذا المعرض هو واحد من الأنشطة المخطط لها للسنة الثقافية بين روسيا وقطر ناقلة عن مدير العلاقات العامة والدولية بهيئة متاحف قطر محمد العثمان قوله إن الهيئة أرادت تعزيز مكانة قطر كمركز نابض بالحياة لثقافة مشرقة للفنون والتعليم في الشرق الأوسط والعالم، ولهذا يعد الفن أداة قوية جداً لأنه لا حدود له.