أقيم فجر الاثنين الماضي بتوقيت الدوحة حفل الإعلان عن الأفلام السينمائية الفائزة بجوائز الأوسكار لهذا العام واعتبرت القائمة مفاجأة بالنسبة لكثير من التوقعات حيث فاز فيلم (12 عاما من العبودية) بجائزة أفضل فيلم وأفضل سيناريو مأخوذ من نص أدبي كما فاز أيضا فيلم (جاذبية) بجوائز أفضل إخراج للمخرج ألفونسو كوارون وأفضل مؤثرات بصرية وأفضل مكساج للصوت وكانت الدوحة قد شاهدت هذا الفيلم في عيد الأضحى الماضي وهو من بطولة ساندرا بولوك التي توقع البعض فوزها بجائزة أوسكار أفضل تمثيل نسائي لكن الجائزة ذهبت للممثلة كيت بلانشيت التي تذكر الكثير من وسائل الإعلام العربية أنها بدأت التمثيل ككومبارس في فيلم(كابوريا) للفنان الراحل أحمد زكي وكانت الدوحة أيضا قد شاهدت فيلم (مجمد) أو (فروزن) الذي حصل جائزة أوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة لهذا العام وهي جائزة كانت متوقعة من جانب معظم من تعرضوا للتوقعات، كما فاز الفيلم أيضا بجائزة أفضل أغنية ومن الظواهر الغريبة التي لاحظها البعض أيضا أن ثلثي الجمهور الأمريكي نفسه لم يشاهد معظم الأفلام المرشحة والفائزة بالجوائز هذا العام وقالت وكالة رويترز للأنباء أنها أجرت استطلاعا شمل 1400 مشاهد أمريكي أظهر أن ثلثي الأمريكيين لم يشاهدوا بعد أيا من الأفلام التسعة التي رشحت لجائزة أفضل فيلم لكن فيلم (12 عاما من العبودية) كان الأكثر ترشيحا للفوز بجائزة أفضل فيلم على عكس توقعات النقاد... وظهرت في ترشيحات هذا العام للأوسكار بعض الأسماء العربية مثل الصومالي برخاد عبدي الذي قام بالدور الثاني في فيلم (كابتن فيليبس) أمام توم هانكس.. كما رشح أيضا الفيلم الفلسطيني (عمر) للمخرج هاني أبو السعد لجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي لكنه لم يفز بها وينتظر أن يعاد عرض العديد من الأفلام الفائزة بجوائز هذا العام في الأيام القادمة في الدول التي سبق لها أن عرضتها كما ينتظر أيضا أن تعرض هذه الأفلام في البلاد التي لم تشاهدها بعد.