نشرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، مجموعة من الصور المُذهلة، التي تُبرز ظاهرة علمية، هي الأولى من نوعها في العالم، بعد ولادة أول شبلين «أنابيب» على وجه البسيطة، وهو الأمر الذي سيساهم في الحفاظ على «القطط الكبيرة» المُفترسة من الانقراض. وشهد العلماء مولد الشقيقين «ذكر وأنثي» في جنوب إفريقيا، بعد عملية تلقيح صناعية، كان فريق من الخبراء في مجال الإخصاب عبر الأنابيب، قد أشرفوا عليها بهدف الحفاظ على تلك السلالات، خاصةً النادرة منها.

وحصلت الولادة الناجحة، بعد 3 أشهر ونصف الشهر من عملية التلقيح الصناعي. وقال البروفيسور أندريه جانسويند: «هناك تهديدات هائلة للحياة البريّة بسبب الضغوط التي تسببها الأنشطة البشرية التي تؤثر على القطط الكبيرة»، وأضاف أن هذا هو السبب في إدراج عدد من الأنواع على قائمة «المعرّضة للخطر»، وبالتالي يكافح هو، بمساعدة فريقه، لمواجهة انقراض مثل تلك الحيوانات.