بيونجيانج - رويترز:

نددت كوريا الشمالية بالنداءات الأمريكيّة لفرض عقوبات دولية عليها رغم بوادر حسن النية من جانبها، محذّرة من احتمال توقف التقدم في نزع السلاح النووي إذا واصلت واشنطن «نفس التصرفات القديمة». ونشرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية بياناً ينص على أنه «طالما أن الولايات المتحدة تنكر حتى قواعد اللياقة الأساسية إزاء شريكتها في الحوار، فلا يمكن توقع أي تقدم في تنفيذ البيان المشترك بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة بما في ذلك نزع السلاح النووي». وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية إن بيونجيانج لا تزال ترغب في تنفيذ اتفاق عام جرى التوصل إليه خلال القمة التاريخية بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في سنغافورة خلال يونيو الماضي. وتعهّد الطرفان بالعمل لنزع السلاح النووي من كوريا الشمالية لكنهما يواجهان مصاعب في التوصّل لاتفاق يحقق هذا الهدف في ظل إصرار الولايات المتحدة على استمرار العقوبات. وذكرت الخارجية الكورية الشمالية أول أمس أن بيونجيانج أوقفت التجارب الصاروخية والنووية، وأعقب ذلك «تفكيك موقع للتجارب النووية ومع ذلك لا تزال الولايات المتحدة مصرّة على نزع السلاح النووي أولاً». وعلى صعيد متصل نقلت وسائل إعلام إقليمية عن وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونغ هو قوله إن بلاده ستحتفظ بخبراتها النووية رغم تعهداتها للولايات المتحدة بنزع السلاح النووي. ونقل عن ري قوله «رغم هذا الالتزام، فإننا سنحتفظ بخبراتنا النوويّة لأننا نعلم أن الأمريكيين لا يتخلون عن عدائهم تجاهنا».