ترجمة / كريم المالكي :

قدم موقع متخصص بثروات المشاهير، قائمة لأغنى 25 شخصا مروا على تاريخ هذا العالم، وتصدر القائمة الملك مانسا موسى "المولود في 1280 من القرن الرابع عشر الميلادي ، واعتبر من أغنى أغنياء العالم في التاريخ، وقدرت قيمة ثروته بأنها ثلاث مرات ضعف ثروة بيل غيتس الذي علينا نسيانه من الآن لأن المانسا هو الرقم واحد في العالم، لقد عاش الرجل الأغنى في التاريخ في مالي قبل 700 سنة مضت. ويعد أعظم وأشهر زعماء القرون الوسطى. كان عالما ورعا إلى جانب حنكته السياسية. وفي عهده ازدهرت جامعة سانكوري كمركز للعلم في أفريقيا. وسع دولته لتضم مناجم الذهب في غينيا بالجنوب. وفي عهده صارت عاصمته تمبكتو محط القوافل التجارية عبر الصحراء بالشمال.

وتلاه في المرتبة الثانية عائلة"روتشيلد" التي يعتبر أحفادها من أغنى الأشخاص على هذا الكوكب، وبدأت هذه العائلة في تكوين ثروتها بعملها في المجال المصرفي في أواخر القرن الثامن عشر وتقدر ثروتها اليوم بـ 350 مليار دولار وزعت على مئات الأحفاد الذين هم من كبار رجال الأعمال في أيامنا هذه. كما اعتبر الديكتاتور الليبي المخلوع معمر القذافي أحد هؤلاء الأغنياء وقد كشف عن كامل ثروة بعد وفاته حيث كانت لديه حسابات مصرفية وعقارات واستثمارات. وأدناه التسلسل الذي قدمه الموقع عن أغنى الأغنياء في التاريخ.

1- مانسا موسى.. (1280-1337) 250 مليار استرليني

حكم موسى، الذي حمل لقب المانسا والذي يعني "ملك الملوك"، إمبراطورية مالي (التي هي جزء كبير من أفريقيا الغربية بما فيها مدينة تمبكتو) التي كانت تزود نصف إمدادات العالم من الذهب من ثلاثة مناجم ضخمة. ويقال إن المانسا موسى الذي هو مسلم متدين، أسس مالي لتكون قبلة فكرية للعالم.

2- عائلة "روتشيلد" (1744) 217 مليار استرليني

بدأت سلالة المصرفي الأوروبي ماير أمشيل روتشيلد، الذي ولد في غيتو في فرانكفورت. وكان ابن تاجر، أسس بيت التمويل وتثبت كل من أبنائه الخمسة في المراكز المالية الخمسة الرئيسية الأوروبية. وفي المملكة المتحدة، مول ناثان ماير روتشيلد بمفرده تقريبا المجهود الحربي البريطاني ضد نابليون، وحصل على أكبر ثروة عندما ما أشيع بأنه توقع أن يفوز ولنجتون في واترلو.

3- جون روكفلر(1839 - 1937) 211 مليار استرليني

وهو ابن بائع جائل ومحتال، بدأ حياته المهنية ككاتب في بقالة قبل أن يتحول إلى تكرير النفط في ولاية أوهايو. بنى شركته النفطية ستاندارد في أكبر مصفى لتكرير النفط في الولايات المتحدة ولكن سياسته الشديدة في الاكتساب والتعزيز صدمت أمريكا. وفي وقت لاحق من حياته أصبح محسنا كبيرا.

4- أندرو كارنيجي (1835- 1919) 193 مليار استرليني

كان أبوه يعمل حائكا، وكان كارنيجي الأسكتلندي المولد قد هاجر إلى الولايات المتحدة وهو في الثالثة عشرة حيث بدأ العمل في مصنع للقطن. وبنى ثروته الهائلة من خلال صناعة الصلب، واشتهر بتقديم الكثير من أمواله كتبرعات عبر تمويل المكتبات العامة ومراكز البحوث وقاعات الحفلات الموسيقية.

5- القيصر نيكولاس 2 (1868-1918) 186 مليار استرليني

يتذكر الجميع القيصر نيكولاس بتعاطف لإعدامه مع بقية العائلة الإمبراطورية بعد الثورة الروسية، كان حاكما ضعيفا ووحشيا وقد أدى عهده الإمبراطوري الكارثي إلى انهيار اقتصادي وعسكري. وقمع بقسوة المعارضة، وأهدر ملايين الأرواح في حربين خاسرتين.

6- مير أوسمان خان(1028-1078) 142.6 مليار استرليني

كان يحمل لقب ورثه وهو نزام حيدر آباد وقد حكم الإمارة من 1911 حتى 1948 عندما دمجت مع الهند. وكانت حيدر آباد المورد الوحيد في العالم من الماس في القرن التاسع عشر، واستخدم الماس جاكوب - وهي سابع أكبر ماسة في العالم - كثقالة الورق. وقيل إن لديه ما يكفي من اللؤلؤ لتعبيد بيكاديللي.

7- وليام الفاتح(1028-1087) 142.6 مليار استرليني

هزم دوق نورماندي منافسه على العرش الملك الإنجليزي هارولد في هاستينغز ليتوج الملك وليام الأول. وبعد توحيد الأراضي قضى بقية حكمه في نورماندي. وعندما توفي تم تقسيم أراضيه النورماندية والإنجليزية بين نجليه الكبيرين.

8- معمر القذافي(1942-2011) 124.3 مليار استرليني

لقد كشف عن كامل ثروة الديكتاتور الليبي المخلوع معمر القذافي بعد وفاته، بعد أن جمدت جميع الدول أمواله المخبأة في حسابات مصرفية وعقارات واستثمارات لشركات. وكان لديه في المملكة المتحدة وحدها محفظة من العقارات في الطرف الغربي وأسهم في بيرسون، صاحب كتب البطريق.

9- هنري فورد (1863-1974) 124 مليار استرليني

كان ابنا لمهاجرين أيرلنديين إلى الولايات المتحدة، مؤسس شركة فورد العملاقة للسيارات الشركة المصنعة الأولى للسيارات. وجعل السيارات في متناول الناس العاديين وأحدث ثورة بالإنتاج عبر خط التجميع (خط الإنتاج الصناعي)، حيث ينتج ما يقرب من نصف السيارات على هذا الكوكب. كان معارضا بتعصب إلى الشيوعية والنقابات العمالية، وكان أيضا مناهضا صريحا للسامية بحيث مول الحزب النازي وكان هتلر معجبا به.

10- كورنيليوس فاندربيلت (1794-1877) 115 مليار استرليني

وصفت عائلة فاندربيلت بأنها عائلة ملكية أمريكية. وبدأ كورنيليوس النيويوركي المولد وهو في عمر(16 عاما) في خدمة العبارات، حيث يأخذ الركاب من جزيرة ستاتن إلى مانهاتن. وعلى مدى 60 عاما بنى امبراطورية السكك الحديدية وعابرة محيطات وأسس جامعة أيضا. وأنجب 13 طفلا ولكنه أعطى كامل ثروته تقريبا لابنه الأكبر.

11- آلان روفوس (1043-1093) 111 مليار استرليني

أحد نبلاء نورمان، وربما شارك في معركة هاستينغز مع عمه وليام الفاتح. ولدوره في قمع تمرد الساكسون منح لقب إيرل ريتشموند وحصل على 250 ألف فدان من الأراضي في ست مقاطعات. وعندما توفي كان صافي ثروته يعادل سبعة في المائة من الدخل القومي.

12- وليام دي ارن (1030-1088) 91.4 مليار استرليني

رفيق آخر من النورمان لوليام الفاتح، وهو واحد من أربعة رجال تركوا ليتحملوا مسؤولية إنجلترا عندما عاد الملك إلى نورماندي .وبسبب معاملته القاسية للتمرد في إيست أنجليا حصل على مكافآت ضخمة. وأصبح "إيرل سري" وحصل على أرض في 13 بلدا. وحملت ذريته اسم وارن.

13. بل غيتس (1955) 84.5 مليار استرليني

كتب غيتس الذي ولد في سياتل برنامجه الأول عن الكمبيوتر في المدرسة. وكانت نسخة تسمح للمستخدمين باللعب ضد الكمبيوتر. وفي عام 1975 شارك في تأسيس مايكروسوفت - أكبر شركة في العالم - مع صديق الدراسة بول ألين. ولا يزال أكبر مساهم شخصي.

14- جون جاكوب استور(1763-1848) 75 مليار استرليني

ولد جون جاكوب استور في ألمانيا وهو أول مليونير أمريكي وتدرب كمساعد الجزار قبل أن ينضم إلى شقيقه الذي يعمل في صناعة الناي في لندن. وبعد أربع سنوات أبحر إلى نيويورك وبدأ بشركة لتصدير جلود الفراء إلى إنجلترا. وازدهر مشروعه حيث اشترى مساحات كبيرة في مانهاتن. وعلى أية حال قالت عنه مجلة هاربر ان هدفه هو الحصول على كل ما يستطيع وأن يحتفظ بكل ما يحصل عليه تقريبا.

15.ريتشارد فتزالان (1306-1376) 74 مليار استرليني

هو "إيرل أروندل العاشر" ووالدته كانت من أحفاد وليام دي اران، وهو قائد عسكري في حرب "السنوات المائة "وفي معركة "كريسي" امتلك عقارات عائلة كبيرة في ساسكس وازدادت ثروته الكبيرة عندما نجح ك"إيرل سري". كما أنه مول حتى الملك إدوارد الثالث.

16- جون كونت (1340-1399) 68 مليار استرليني

ورث الابن الثالث لإدوارد الثالث أراضي شاسعة، وقد ازدادت ثروته أكثر عن طريق زواجه الأول المربح من ابنة دوق لانكستر. عندما كان ابن أخيه ريتشارد الثاني قاصرا، وكان الحاكم الفعلي لإنجلترا وأطاح ابنه، هنري بولينجبروك، بريتشارد ليصبح في نهاية المطاف، هنري الرابع.

17- ستيفن جيرارد (1750-1831) 65 مليار استرليني

ولد اتيان جيرار في فرنسا، وذهب ابن هذا القبطان إلى البحر بنفسه واستقر في نهاية المطاف في فيلادلفيا حيث بنى أسطولا تجاريا وفتح بنكا. وأنقذ شخصيا حكومة الولايات المتحدة من الانهيار خلال الحرب الأمريكية البريطانية في عام 1812، وكان أغنى رجل في البلاد عندما توفي.

18- الكسندر تورني ستيورت(1803-1876) 56 مليار استرليني

تخلى رجل الأعمال الأيرلندي المولد عن طموحاته ليصبح قسيسا وهاجر إلى نيويورك وهو في العشرين من العمر. افتتح متجره الأول، لبيع الأقمشة الأيرلندية، في عام 1823. وفي عام 1848، كان متجره"قصر الرخام" الأكبر في العالم، وشركة أي تي وستيوارت كانت الأكثر نجاحا في بيع التجزئة في أمريكا. وبدأ أيضا بتجارة مربحة للغاية عبر العمل بملابس تحت الطلب بعد استلامه رسائل من الكثير من النساء يرغبن بالحصول على ملابسه.

19- هنري، دوق لانكستر(1310-1361) 53 مليار استريني

أصبح هنري جروسمونت،الابن الثالث لايرل لانكستر، واحد من قادة إدوارد الثالث الأكثر وثوقا في وقت مبكر من حرب "المئة عام ". وتمت ترقيته إلى رتبة الدوق، وكان أحد الأعضاء المؤسسين للوسام الرباط وأسهم في تأسيس كلية كوربوس كريستي، واحدة من أغنى الكليات في كامبريدج. وتزوج ابنة إدوارد الثالث نجل جون كونت، الذي ورث أرضه ولقبه.

20 - فردرك ويرهوسر(1834-1914) 50 مليار استرليني

ولد في ألمانيا، اشترى شركة الأخشاب في ولاية إيلينوي في خمسينات القرن الثامن عشر، وحصل على أكثر من مليوني فدان من الأراضي، مما جعله واحدا من أكبر أصحاب الأراضي الخاصة في أمريكا.

21- جي غولد (1836-1892) 44 مليار استرليني

بدأ حياته المهنية كمساح، وأسس عددا من الأعمال التجارية في الدباغة قبل أن ينتقل إلى السكك الحديدية عندما كانت تحقق أرباحا ضخمة، وفي نهاية المطاف سيطر على 15 في المائة من جميع السكك الحديدية في الولايات المتحدة.

وكانت لديه أيضا حصة مسيطرة في شركة تلغراف وستيرن يونين، وبينما كان هناك محاولة لاحتكار سوق الذهب في عام 1869 شوهت سمعته باعتباره البارون السارق.

22- كارلوس سليم الحلو(1940) 42 مليار استرليني

هو قطب التجارة المكسيكي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركتي الاتصالات العملاقتين في أمريكا اللاتينية. ولديه أيضا مصالح في البناء والتعدين، والتبغ والمواد الغذائية وتجارة التجزئة.

23- ستيفن فان رنسيلير(1764-1839) 42 مليار استرليني

ورث وهو في سن الواحد والعشرين عقارات عائلته الشاسعة في نيويورك قدرت بـ 1،200 ميل مربع. وشرع في كسب المال عن طريق تأجير الأراضي لحوالي ثلاثة آلاف مستأجر. وأصبح نائب حاكم نيويورك بفضل ما امتلكه من أراض وأموال.

24- مارشال فيلد(1834-1906) 41 مليار استرليني

ابن أحد المزارعين، أنشأ عددا كبيرا من متاجر التجزئة والجملة في شيكاغو والتي نمت وتطورت لتصبح في نهاية المطاف أحد أكبر المتاجر الحديثة والفخمة وفيها أقسام متخصصة. وبعد وفاته، تطورت أعمال مارشال فيلد التجارية لتصبح سلسلة رئيسية في الولايات المتحدة، والتي هي الآن جزء من ماسي.

ويقال إن عبارة "الزبون دائما على حق" كانت إما له أو لشريكه الشاب هاري جوردون سلفريدج، والذي غادره لإنشاء متجره الخاص في لندن.

25- سام والتون (1918-1992) 40 مليار استرليني

نشأ هذا الصبي وهو ابن مزارع سابق في فترة الكساد الكبير، وكان يعرف كل شيء عن التوفير وأسس متجره الأول في وول مارت أركنساس قبل 50 عاما. وأصبحت سلسلة الخصم في الولايات المتحدة الآن أكبر متاجر التجزئة في العالم، ولا تزال ملكا للأسرة.

26- وارن بافيت (1930) 39.8 مليار استرليني

يعرف وارن بافيت على نطاق واسع بأنه أنجح مستثمر في القرن العشرين، ويعمل حاليا بشكل جيد وبقدر ما هو معروف بعمله الخيري معروف أيضا بثروته الهائلة. وبمعية زميله بيل غيتس وقعا على نادي النخبة الذي ضم أكثر من 50 مليارديرا يرتبطون جميعهم بالتزام يتضمن تسليم ما لا يقل عن نصف أصولهم للأعمال الخيرية خلال حياتهم.

عن الديلي إكسبريس