- أبو حامد الغزالي:

- الغِيبة، هي الصاعقة المهلكة للطاعات، ومثل من يغتاب كمن ينصب منجنيقًا، فهو يرمي به حسناته شرقًا، وغربًا، ويمينًا، وشمالًا.

- الحسن البصري:

- الدنيا أحلام نوم أو كظل زائل وإن اللبيب بمثلها لا يخدع.

- ابن القيم:

- إضاعة الوقت أشد من الموت، لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا وأهلها.

- مالك بن دينار:

- كن عالماً أو متعلماً، وإياك والثالثة، فإنها مهلكة العقد، ولا تكون عالماً حتى تكون عاملاً، ولا تكون مؤمناً حتى تكون تقياً.

- مالك بن أنس:

- الدنو من الباطل هلَكة، والقول بالباطل بُعد عن الحق، ولا خير في شيء وإن كثُر من الدنيا بفساد دين المرء ومروءته.

- أحمد بن عطاء الله السكندري:

- لأن تصحب جاهلاً لا يرضى عن نفسه خير لك من أن تصحب عالماً يرضى عن نفسه.

- الفضيل بن عياض:

- أحسن العمل أخلصه وأصوبه، والخالص: أن يكون لله، والصواب: أن يكون على السنة، يعني على الطريقة المشروعة المرضية عند الله ورسوله (صلى الله عليه وسلم).

- الأحنف بن قيس:

- لأن يطيعني سفهاء قومي أحب إليّ من أن يطيعني حلماؤهم.

- ابن حزم الأندلسي:

- أعيذ نفسي وإياكم أن نكون من القيعان التي لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ.