كتب - محمود الحكيم:

كشف جابر سرور، رئيس قسم الصوت والاستديوهات بإذاعة قطر، عن إطلاق الإذاعة لعدة تطبيقات جديدة على مواقع التواصل مؤخراً، مؤكداً أن إذاعة قطر تواكب الإعلام العصري بمنصات حديثة تتماشى مع تطلعات المستمعين والجمهور العام.

وقال سرور في حوار خاص لـ الراية أن حالة الانتعاش التي تعيشها الأغنية الوطنية منذ بداية الأزمة الخليجية، صبت في مصلحة الفواصل الإذاعية، وبثت فيه الروح من جديد، وجعلتها محببة لدى المستمعين والمتابعين، مشيرا إلى أن إذاعة قطر ستظل وجهة مفضلة لدى جمهورها، داعيا الشباب القطري للالتحاق بالعمل الإعلامي لأنهم هم من سيحملون شعلة المسيرة الإعلامية القطرية خلال الفترة القادمة.

وتحدث رئيس قسم الصوت والاستوديوهات بإذاعة قطر عن الجندي المجهول بالبرامج المباشرة في الإذاعة، وعن تقنيات العمل الفني وأمور أخرى في تفاصيل الحوار التالي:

  • ما مدى مواكبتكم للتطورات المتسارعة في عالم الإعلام العصري ؟

- الإذاعة قطعت شوطاً كبيراً في هذا الصدد، حيث اتجهت نحو الاهتمام بالإعلام الجديد، فافتتحت قسم التواصل الاجتماعي لمواكبة التطورات، كما تحرص إذاعة قطر على الوصول إلى أكبر شريحة من مستمعيها ومتابعيها على منصات التواصل الجديدة، وخاصة فئة الشباب التي لا تهتم بالإعلام التقليدي بقدر اهتمامها بمنصات الإعلام الجديد ووسائل التواصل الاجتماعي الحديثة، ومن هنا جاء قرار الإذاعة بأن تمزج بين كونها إحدى منصات الإعلام الرسمي التقليدي وبين إمكانيات الإعلام الجديد وجماهيريته الجارفة، وتم إطلاق تطبيقات مهمة خاصة بالإذاعة على مواقع تويتر وإنستجرام وسناب شات، فنحن نذهب لجمهورنا في كل مكان ولا ننتظر قدومه إلينا من خلال أثير البث الرسمي فقط.

  • وماذا عن التطورات التي شهدتها الفواصل الإذاعية الفترة الأخيرة ؟

- الفترة الأخيرة شهدت انتعاشة كبيرة للأغاني الوطنية، وهو ما أعاد الحيوية للفواصل الإذاعية التي باتت محببة لدى الجمهور بسبب احتوائها على العديد من الوصلات الغنائية الوطنية الجديدة، وهو ما كان له أثره الإيجابي أيضا في عملية الإخراج على الهواء التي يقوم بها الزملاء بقسم الاستديوهات، فهذه المساحة الكبيرة من الأغاني المميزة التي تتغنى بالوطن وبالتلاحم الوطني أعطتنا الكثير من المرونة في الإخراج الإذاعي الذي بات أكثر تميزا.

  • من وجهة نظرك ما هي أبرز الصفات التي ينبغي أن يتحلى بها منفذ الهواء؟

- منفذ الهواء هو الجندي المجهول بالبرامج المباشرة، حيث يعد عامل الربط بين الاستديو والجمهور، وهو الذي يقوم بالضبط الصوتي ووضع المواد والفواصل وتوصيل المكالمات والخروج على الهواء والخروج إلى الفواصل وغير ذلك من تقنيات العمل الفني، ويجب أن يكون الفني منتبها غاية الانتباه وخاصة في البرامج التي تتطلب اتصالات ومكالمات للجمهور حتى يسيطر على سير الحلقة، ولابد أن يكون لديه وعي كبير بمحتويات المواد الإذاعية، وأن يعي جيدا كل ما يقال حوله، حتى لا تخرج المكالمة عن السياق، كما يجب أن يكون بينه وبين المذيع تفاهم وانسجام ليخرج العمل على أكمل وجه وبدون أية أخطاء.

  • مامدى إقبال الكوادر القطرية على العمل بهذا المجال الفني ؟

- الحقيقة أن الشباب القطري لديهم عزوف عن العمل بالمجال الفني في الإذاعة، ربما لعدم اطلاع الكثيرين على طبيعة هذا المجال أو لظنهم أنه مجال صعب، وهو تصور غير صحيح، لأنه مجال لا يحتاج العناء الكثير وفي إذاعة قطر طاقم عمل ممتاز قادر على تدريب الكوادر على أعلى مستوى وفي أقل وقت ممكن، وأنا من خلال جريدتكم الغراء أشجع الشباب القطري الذي يجد في نفسه رغبة ألا يتردد في اقتحام هذا المجال فهو مجال إبداعي مهم في العمل الإذاعي ويحتاج لكوادر قطرية واعدة .

  • وجه كلمة إلى الشباب القطري الراغبين في دخول مجال العمل الإذاعي ؟

- أدعوهم ألا يترددوا في دخول هذا المجال لأن المجال الإعلامي يحتاج الوجوه والكوادر القطرية لأنهم في النهاية هم حملة الشعلة للمسيرة الإعلامية القطرية وواجهتها المشرقة وسوف يجدون الترحيب بهم من كافة المؤسسات في هذا الجانب.