الدوحة - الراية:

يُواصل "المتحف العربي للفن الحديث" عمله على إعداد "موسوعته التي تعدّ مورداً رئيسياً عن الفنانين من العالم العربيّ وتاريخهم، وقد حقّق الباحثون العاملون على إعدادها حتى الآن رصيداً وصل إلى 53 فناناً، وما زالوا يعملون لضمّ المزيد من الفنانين الذين أثروا الحراك الإبداعيّ في الفنّ الحديث بالعالم العربي، وتُعتبر الموسوعة مورداً علميّاً شاملاً يُوفر الحقائق الأساسية والمعلومات المُعمَّقة عن الفن الحديث في العالم العربيّ. وتهدف الموسوعة إلى توفير قاعدة من البيانات والمعلومات عن الفنانين العرب المعاصرين والحداثيين وأساليبهم وتقنياتهم وأعمالهم الفنية ومساهماتهم، وكذلك المفاهيم والمصطلحات المُتاحة في معجم الفنّ العربي. كما تُتيح الموسوعة مجالات التخصص ذات الصلة بالفن الحديث في العالم العربي والحداثة بشكل عام، ويستمرّ العمل على الموسوعة من أجل تطويرها لتشمل جميع الفنانين من المجموعة الدائمة لمتحف وفنانين آخرين خارج المجموعة في مراحل لاحقة، علاوة على المفاهيم والمقالات التي تطرح مواضيع مختلفة عن أعمالهم الفنية في سياقها التاريخي.

وتُعتبر السير الذاتية التي يراجعها المدقّقون ويكتبها الباحثون المتخصّصون في المجال الفني مرجعاً فريداً، حيث يُوفر توثيقاً شاملاً عن الفنانين الحداثيين من العالم العربي. وتتضمن الموسوعة كذلك توقيعات الفنانين كمصدر لإثبات صحة أعمالهم الفنية، علاوة على الصور الفوتوغرافية للفنانين وأعمالهم والمواد السمعية والبصرية.

هذا، ويتمّ إعداد الموسوعة بالتعاون مع متاحف قطر ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع كجزء من تطوير متحف والمعرفة حول مجموعاته الفنية. ويُكلف فريق البحوث بمتحف مجموعة من الأكاديميين والباحثين المستقلين بكتابة السير الذاتية للفنانين.