الدوحة - الراية : واصل معرض سهيل في يومه الرابع جذبه لجمهور غفير من محبّي الصيد والصقور، حيث اشتملت فعالياته على العديد من الأنشطة المتنوعة التي تميزت بحسن التنظيم، كما يتسم المعرض بتنوع العارضين فضلاً عن سلسلة الخدمات المقدمة للجمهور. وفي هذا السياق أوضح السيد عبد العزيز البوهاشم السيد مدير المعرض وأمين سر اللجنة المنظمة أن معرض سهيل أصبح معروفاً بين المعارض العالمية المتخصصة في الصيد والصقور في وقت وجيز، مشيراً إلى أنه يختلف عن غيره من المعارض لجذبه لأندر الصقور النادرة في العالم.

اختصاصات متنوعة تلبي حاجات الصيادين

يتميّز معرض كتارا الدولي للصيد والصقور سهيل بأجنحة متنوّعة لشركات من مختلف أنحاء العالم توفر منتوجات عالية الجودة يحتاجها الصقار في مختلف مراحل الصيد والتخييم. ومن هذه الشركات نذكر محلات النسر الذهبي المختص في أدوات الرحلات ومستلزماتها حيث يقول سيف الدين بن خالد مسؤول المبيعات إنه يشارك في المعرض لأول مرة مثمناً ما لمسه من تنظيم رائع وإقبال غفير من الشباب القطري على كل ما يتعلق بالقنص والصيد والصقور. ومن جانبه، يقول حسان الشو، المدير التنفيذي لشركة قطر وورك إن مشاركتهم تتمثل في توفير عدد من الكرفانات والمقطورات الخاصة بالصقار والتخييم، ومنها مطبخ متنقل بالإضافة إلى أساسيات أخرى لرحلة التخييم مع إمكانية وضع الخيمة على ظهر السيارة إلى جانب توفر خزانات المياه وبطارية خاصة وإكسسوارات أخرى تجعل من رحلة الصيد تجربة ممتعة. وقال مطلق العايش، من مجموعة العايش للوازم البر، دولة الكويت، إنهم يشاركون للعام الثاني على التوالي في معرض سهيل نظراً لما لمسوه من نجاح وإقبال جماهيري في النسخة الماضية. وأوضح أن مجموعتهم متخصصة في تسويق كافة لوازم البر التي يحتاجها كل من يريد التخييم في البر والصحارى ومنها الخيام ولوازم الطبخ والأدوات الكهربائيّة.

السيد: مراوحة بين المنتج الثقافي والسمة التجارية

أكّد مدير المعرض وأمين سر اللجنة المنظمة أنّ نسخة هذا العام تسعى إلى المراوحة بين المنتج الثقافي والسمة التجاريّة فيما يتعلق بالصيد والصقور، مشيراً إلى أنّ المعرض في نسخته الثانية اكتسب خبرة إضافية خاصة مع الشراكات العالمية التي أبرمها والملتقيات الدولية التي شاركت فيها اللجنة المنظمة باسم المعرض للتعريف بالموروث الشعبي القطري في الصقارة والصيد وجذب الشركات العالميّة، هذا وقد نوّه السيد إلى أنّ عدد الصقور المهجنة الأصيلة والفاخرة الموجودة في المعرض تلبي أذواق ورغبات الجميع، مؤكداً أن التجار المشاركون قد حققوا هذا العام نسباً عالية في ارتفاع المبيعات. وقال إنّ كل نسخة من معرض سهيل تحمل أفكاراً إبداعيّة ومتجدّدة حيث تم إضافة فعاليات يوميّة مثل المحاضرات التثقيفيّة في مجال الصقارة ما أتاح للجمهور فرصة التفاعل مع المُختصين في علوم الصقارة فضلاً عن إقامة مسابقات لأجمل برقع وأجمل جناح.

رحلات تجمع عشاق الهواية التراثية المفضلة

ويشارك في معرض كتارا الدولي للصيد والصقور “سهيل” مجموعة من الشركات المتخصصة في رحلات الصيد والقنص والتي تتيح لهواة وعشاق الصيد البري ورحلات السفاري ممارسة أحد أبرز الهوايات التراثيّة. ويقول سعد المطيري مدير شركة (الصيادون العرب) وهي أول شركة عربية متخصصة بتنظيم رحلات الصيد والسفاري حول العالم: ”إن الشركة توفر خدمات مميزة لهواة الصيد المشاركين في رحلاتها وتشمل التوصيل من وإلى المطار بالإضافة إلى تأمين الفنادق الراقية وإعداد وجبات الغداء والعشاء وتأمين سيارات الدفع الرباعي وأسلحة الصيد المرخصة والذخائر، مشيراً إلى أن رحلات الصيد تشمل أكثر من 22 دولة في مختلف دول العالم، ومن جهته، يقول إياد عبيد الله مؤسس وصاحب شركة صحارى للصيد: “إن مكتب الشركة في لندن ينظم رحلات للصيد في الريف الإنجليزي واسكتلندا (شمال بريطانيا)، بالإضافة إلى تنظيمه لرحلات في دول إفريقيا مثل “جنوب إفريقيا وكينيا”، ويوضح عبيد الله أن المكتب يضع أمام الجروبات المشاركة كافة التسهيلات للاستمتاع برحلات الصيد، كتأمين وسائل المواصلات من الفندق إلى مزارع الصيد الخاصة، مع إعداد وجبات الغداء المستمدّة من المطبخ الخليجي والتي تكون من لحوم الطرائد كالغزلان والحمام والبط. بالإضافة إلى تزويد المشاركين باللباس الخاص للصيد الذي يشمل “جاكيت وبنطال وحذاء بلون مموه”، علاوة على أسلحة الصيد والذخائر.

إشادة جماهيرية بحسن تنظيم المعرض

ويشهد المعرض بشكل يومي إقبالاً غفيراً من التجّار والمهتمين بالصيد والصقور، وقد أشاد عدد من الزوّار بما تمتّع به المعرض من حسن تنظيم وتسيير جعل زيارته أمراً ممتعاً سواء للتعرّف على بيئة الصيد بكل ما تحتاجه من مستلزمات أو بشراء أجود المنتوجات بأسعار تلبّي حاجات المتسوّق.

وفي هذا الإطار، قال السيد يوسف خالد العازمي من دولة الكويت إنه قدم خصيصاً لزيارة المعرض والتسوق منه حيث يتوفر فيه جميع مستلزمات الصقارة ورحلات الصيد وبأسعار منافسة جداً، مثمناً مجهودات إدارة المعرض في حسن التنظيم الذي يلبّي حاجة الصقارين وهواة القنص والصيد، مثنياً على ما حفل به من ترحيب وحسن ضيافة. وبدوره عبّر السيد عبدالعزيز عارف السعدي عن مدى إعجابه وتقديره للجهود المبذولة في هذا المعرض من أجل الحفاظ على هذا الموروث وتعاقبه بين الأجيال، وأضاف إنه منبهر من كثافة الزوّار، مشيداً بمستوى البضائع المعروضة التي تلبي حاجة القطريين من هواة الصيد وهواة التخييم لا سيما مع اقتراب موسم التخييم في قطر. وقال السيد جمعة محمد المضاحكة إن المعرض في موسمه الثاني يعتبر نقلة نوعية من حيث حجم الزوار والجمهور خاصة مع اتساع مساحته إلى الضعف مقارنة بالعام الماضي، وتنوّع الأجنحة والمعارض المختصة في الصقارة وأدوات الصيد التقليدية والحديثة، مثمناً الاهتمام الكبير الذي توليه مؤسسات الدولة في الحفاظ على التراث القطري. في حين، قال السيد مترف محمد الحميدي أحد هواة الصقور إن معرض سهيل يعتبر محطة مهمّة وشيقة للصقارين وهواة اقتناء الصقور الفاخرة، مشيداً بمستوى الصقور المعروضة، ومستلزماتها.

وقال السيد محمد عبد العزيز إنه يزور المعرض للعام الثاني على التوالي إنه يحرص على اصطحاب أبنائه للتعرّف على هذا التراث وبيئة الصيد. وأشاد بما لمسه من حسن تنظيم واستقبال تجعل من زيارة المعرض مريحة وشيقة رغم الحضور الكثيف. ومن جانبه أشاد السيدان مشرف المطيري ومحمد حجي - وهما إعلاميان من الكويت - بالتنظيم الرائع للمعرض وبأقسامه المتنوعة، مثمنين الدور الكبير الذي تقوم به كتارا كمؤسسة ثقافية في الحفاظ على تراث الآباء والأجداد. وقال السيد ناصر الدويلة، عضو مجلس الأمة الكويتي سابقاً، سعدت بزيارة معرض سهيل للعام الثاني على التوالي وأبهرني ما رأيته من تطور كبير جدًا في المعرض، وهذا يدل على العمل الدؤوب الذي تقوم به إدارة المعرض حتى أطلّ بهذه الحلة الجديدة والمشرفة لتراثنا الخليجي الذي نعتزّ ونفخر به.