كوبا- أ ف:

أعلن التلفزيون الكوبي أن الاستفتاء الوطني حول مشروع الدستور الجديد في كوبا الذي يعترف بدور السوق ونشاط القطاع الخاص في اقتصاد الجزيرة الشيوعية، سيجرى 24 فبراير 2019. وستتم مناقشته مسبقا بجلسات شعبية تنظم بين 13 أغسطس و15 نوفمبر في الشركات والمدارس والجامعات والأحياء دعي إلى المشاركة فيها أيضا حوالى 1,4 مليون كوبي من المهاجرين أو المنفيين، في سابقة منذ ثورة 1959. وقال لازارو أرونتي الضابط في القوات المسلحة الثورية الكوبية: يجب أن نتصدى لتحد مهم يتمثل بالاستعداد لعملية دراسة دستورنا ودعمه غير المشروط في 24 فبراير. وأعلن أيضا عن موعد الاستفتاء الذي يتزامن مع ذكرى إعلان الدستور الحالي في 1976 وذكرى بداية حرب الاستقلال الكوبية عن إسبانيا في 1895. ويعترف مشروع الدستور الجديد بدور السوق ونشاط القطاع الخاص لكن بإشراف الحزب الشيوعي الحزب الحاكم الوحيد. وقد وافق عليه البرلمان في يوليو الماضي. وأكد الرئيس الكوبي ميغيل دياز كانيل الذي تولى السلطة خلفا لراوول كاسترو في 19 أبريل أن كل كوبي سيكون بإمكانه التعبير عن آرائه بحرية خلال النقاشات الشعبية.