• على المجتمع الدولي بقواه الإقليمــيـة والدولــيـة الاضطلاع بمسؤوليته لوقف الممـارسـات الإسـرائيلية

 

الدوحة - قنا:\

 أدانت دولة قطر بأشدّ العبارات الاقتحامات المتكرّرة لباحات المسجد الأقصى المُبارك من قبل مجموعات إسرائيلية متطرفة دينياً تحت سمع وبصر قوات الاحتلال الإسرائيليّ. وقالت وزارة الخارجية، في بيان أمس إنّ دولة قطر ترى أن مثل هذا الاستفزاز الفجّ لمشاعر مليار ونصف المليار مسلم إنما يمثّل سياسة ممنهجة لقوات الاحتلال الإسرائيلي تنطوي على دعم وإطلاق يد الجماعات الدينية المتطرفة، عاكسةً بذلك الاستغلال العنصري للدين في سبيل تمرير وتسويغ أجندات قوات الاحتلال وتغيير الأمر القائم في المدينة المقدّسة، الأمر الذي يمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وما استقرّ عليه مجلس الأمن والمجتمع الدولي بشأن مدينة القدس وحقوق الفلسطينيين. وحذّر البيان من مغبات السكوت عن التوجه الإسرائيلي القائم على تجاوز جميع الأطر القانونية والإنسانية والعمل في المقابل على تمرير أجندات متطرفة تستغل الدين لتبرير انتهاك حقوق الفلسطينيين بمسلميهم ومسيحييهم، سواء كانت حقوقاً إنسانية أو تاريخية أو قانونية أو دينية. وأضاف البيان إن دولة قطر تضم صوتها إلى صوت الجامعة العربية في الدعوة لدعم صمود الإخوة الفلسطينيين، كما تدعو المجتمع الدولي لا سيما القوى الإقليمية والدولية الفاعلة للاضطلاع بمسؤولياتهم القانونية والإنسانية، وكفّ يد قوات الاحتلال الإسرائيلي عن التعدّي على المقدسات الإسلامية والمسيحية. واقتحم عشرات المُستوطنين المُتطرفين أمس، المسجد الأقصى من باب المغاربة بحراسة مُشدّدة من شرطة الاحتلال الخاصة. وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الدبس إنّ 200 مستوطن و40 طالباً من المعاهد اليهودية اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية على عدّة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في باحاته. وأوضح أن المُستوطنين تلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، وحاول بعضهم أداء طقوس تلمودية في باحاته بحراسة أمنية مُشدّدة. وذكر الدبس أن شرطة الاحتلال شدّدت من إجراءاتها على أبواب المسجد، وجدّدت جماعات الهيكل أمس دعواتها لأنصارها وجمهور المُستوطنين، للمُشاركة الواسعة فيما أسمته اجتياح المسجد الأقصى.