اكتشف باحثو جامعة طوكيو نوعين من الجينات المسؤولة عن الكوابيس والأحلام، والتي تحدث أثناء النوم العميق المعروف باسم حركة العين السريعة «REM». وتحدث REM لدى الثدييات، بما في ذلك البشر، حيث يعتقد أنها تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على السلامة، فضلاً عن تخزين الذكريات. ولكن عندما عزل الباحثون نوعين من الجينات، التي تدفع الفئران لنوم حركة العين السريعة، فوجئوا باكتشاف أن القوارض عاشت بشكل طبيعي، على الرغم من الأهمية البالغة لـ REM، وفقا للدراسات السابقة. ومن خلال القدرة على إزالة الجينات المسؤولة عن أحلام الفئران، يمكن للباحثين «نظريًا» وقف الكوابيس لدى البشر في المستقبل.