بقلم - نورا نصار :

الإعلام المُضلِّل هو الإعلام الذي تخلى عن النزاهة والأمانة التي من المفترض أن تتحلى بها وسائل الإعلام، فيجتزئ الحقائق ويجعل المشاهدين يرون جزءًا فقط من الصورة، فتظهر بمعنى مغاير تماما وبعيد أقصى البعد عن المعنى الحقيقي، فعلى سبيل المثال: نجده يعرض جزءًا من صورة لطائر محلق متأهب بنظرات ثاقبة وفى وضع استعداد وفي أسفل الصورة صغار طيور في عشهم، ويعلق قائلا أن هذا الطائر يريد الهجوم على هؤلاء الصغار وقتلهم، في حين أننا إذا رأينا باقي أجزاء الصورة سنجد أن هذا الطائر متأهب للدفاع عن نفسه ضد هجوم طائر آخر مقابل له، ولا دخل له بصغار الطيور في شيء، إنهم فقط جزء من الصورة لا أكثر.

إن هذا هو ما يفعله إعلام دول الحصار باجتزاء الحقائق، فهو إعلام مُضلِّل يبذل قصارى جهده في تشويه صورة قطر أمام دول العالم، بالافتراء عليها ونشر الشائعات التي لا تمت للواقع بصلة، وكلنا سواء مقيم داخل قطر أو خارجها نعرف حق المعرفة كم أنها دولة عظيمة ومتطورة بفضل قيادتها الحكيمة.

أما بالنسبة لما يفعله إعلام هذه الدول من محاولتهم التقليل من شأن قطر وتشويه صورتها لا يدل ذلك إلا على ضعف موقفهم، كما أنه يقلل من شأنهم ويرفع من شأن قطر، فقطر الخير لا ترد الإساءة إلا بالحسنى وهذا ينبئ عن مدى سمو أخلاقها أميرًا وحكومًا وشعبًا.