الدوحة - الراية:

نظمت غرفة التجارة الأمريكية في قطر أمس حفل استقبال للسيد توماس دونوهيو، رئيس غرفة التجارة الأمريكية ومديرها التنفيذي، والوفد المصاحب له وذلك في إطار فعالية للتعارف وبناء العلاقات بمشاركة المعنيين من الجانب القطري والأمريكي لتباحث الفرص التجارية المتاحة لدى الجانبين.

وضم الوفد المرافق عددًا من المسؤولين من بينهم السيد خوش تشوكسي، نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط وتركيا؛ والسيد كريستوفر روبرتي، نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية لسياسات الأمن والمعلومات والشؤون السيبرانية؛ والسيد ستيف لوتس، نائب رئيس غرفة التجارة الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط؛ والسيد روبرت هاجر، رئيس غرفة التجارة الأمريكية في قطر والشريك بشركة سكوير باتون بوغز؛ وبحضور السيد وليام جرانت، القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في الدوحة.

تعزيز الأعمال

من جهته قال السيد روبرت هاجر، رئيس غرفة التجارة الأمريكية في قطر: إن غرفة التجارة الأمريكية تعد أحد أقوى مناصري الأعمال الأمريكية حول العالم، ولقد حالفنا التوفيق بدعمهم لنا منذ اللحظات الأولى للتأسيس في عام 2010، ويمكننا دومًا أن نعوّل على نصائحهم وإرشاداتهم السديدة، وما يوفرونه من مصادر بما يساعدنا على تعزيز الأعمال الأمريكية في دولة قطر، وتهيئة المجال لمزيد من العلاقات التجارية بين بلدينا.

سوق نشط

وعلى صعيد متصل، قال السيد توماس دونوهيو، رئيس غرفة التجارة الأمريكية ومديرها التنفيذي: «إن قطر تتمتع بسوق نشط آخذ في التنامي ويحظى باهتمام الشركات الأمريكية، وستواصل غرفة التجارة الأمريكية العمل مع حكومة دولة قطر وقادة الأعمال وغرفة التجارة الأمريكية في قطر لبحث سبل التعاون الجديدة بين بلدينا بهدف تحقيق المزيد من التعاون وتوطيد تلك العلاقات الاقتصادية الثنائية الهامة».

وتسعى غرفة التجارة الأمريكية في قطر لتوفير مساحة مشتركة بين المعنيين من دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية لدراسة آفاق التعاون الجديدة وتقويتها وتعميق العلاقات التجارية القائمة. ويعد تنظيم فعالية التعارف وبناء العلاقات أحدث مثال على ما تقدّمه الغرفة من برنامج عامر بالأنشطة التي تحتفي بالعلاقات الاقتصادية الثنائية بين البلدين والتي تزداد قوة يومًا بعد يوم.

وكان من بين الشركات والأعمال المشاركة في الحفل كل من شركات بوينغ، وسكوير باتون بوغز، وليبرا للتجارة، وكونكو فيلبس، ومارش، وجامعتي نورثويسترن في قطر، وكارنيجي ميلون في قطر، ومصرف سيتي بنك.