الدوحة - الراية:

استضافت "متاحف مشيرب" أمس ندوة عن أهمية الأرشيف المجتمعي والتي تمّ تنظيمها من قبل كلية لندن، وذلك في بيت بن جلمود، حيث ناقش الحضور أهمية الأرشيف المجتمعيّ ودوره في توثيق تراث المجتمعات في المنطقة.

كما أثار المُشاركون أسئلة حول مستقبل الأرشفة المجتمعية ودورها كوسيلة مستقلة يتم من خلالها توثيق تراث المنطقة. وتهدف الندوة إلى دراسة إمكانية تطوير وإنماء أساليب الأرشيف المجتمعي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وجدير بالذكر أن مفهوم الأرشيفات المجتمعية يقصد به "مجموعات من المواد التي تم جمعها من قبل أعضاء مجتمع معين" لتوثيق القواسم المُشتركة التي ترسم ملامح هُوية المجتمع. ومن خلال ذلك، يتمّ فهم الماضي بشكل أعمق والتخفيف من الفجوات وتجنب أي حذف في السجلات التاريخية. وفي هذا السياق، قال حافظ علي، رئيس متاحف مشيرب: "يسر متاحف مشيرب استضافة هذا الحدث الثقافي والمجتمعي الذي يهدف إلى تركيز الضوء على أهمية حفظ تاريخنا. وبدورنا سنبقى ملتزمين بمجتمعنا من خلال هذه الشراكات مع المؤسسات التعليمية التي تساهم في المحافظة على توثيق هُوية ثقافتنا وإرثنا للأجيال القادمة. وعقدت الجلسة الأولى بعنوان "توثيق الحياة اليومية" حيث تناولت تجارب الأرشفة في فلسطين والعالم العربي، بالإضافة إلى أرشفة التاريخ الإسلامي في المملكة المتحدة. بالإضافة إلى ذلك، تحدّثت كل من عائشة الكواري ومحمد اليوسف، عن تجاربهما المتعلقة بالتاريخ الشفهي في متاحف مشيرب. وركّزت الجلسة الثانية على بناء الأرشيف المجتمعيّ الخليجيّ وعرضت حالات مُختلفة في قطر والكويت.