الدوحة - الراية : سجلت بورصة قطر خلال الأسبوع الماضي زخماً في التعاملات وذلك في ظل عمليات التجميع وتبديل المراكز التي ينفذها المستثمرون وهو ما أدى إلى ارتفاع سيولة السوق، حيث ارتفعت قيم التداول بنسبة 29.84% لتصل إلى 893.2 مليون ريال، مقابل 687.9 مليون ريال في الأسبوع السابق له، كما ارتفع عدد الأسهم المتداولة بنسبة 5.39% لنصل إلى 32.4 مليون سهم مقابل 30.7 مليون سهم في الأسبوع قبل الماضي، وارتفعت أيضا العقود المنفذة بنسبة 30.34% لتصل إلى 14.2 ألف عقد مقابل 10.9 ألف عقد في الأسبوع قبل الماضي. من ناحية أخرى، انخفض المؤشر العام للبورصة بنسبة 3.2% خلال الأسبوع الماضي بما يعادل 260 نقطة، ليغلق عند 7885 نقطة، واحتل قطاع البنوك المرتبة الأولى من حيث عدد الأسهم المتداولة بحصة بلغت 47.3% من إجمالي الأسهم المتداولة، يليه قطاع الصناعة بنحو 19.4%، ثم قطاع العقارات بواقع 9.6%، وتصدر قطاع البنوك أيضا الترتيب القطاعي من حيث عدد الأسهم المتداولة خلال أسبوع بواقع 31.6%، تبعه الصناعة بنحو 23.7%، ثم العقارات بنسبة 18.32%، والاتصالات بـ 11.02%.

واحتل قطاع البنوك المرتبة الأولى من حيث العقود المنفذة بحصة قدرها 37.9%، من إجمالي العقود المنفذة، يليه قطاع الصناعة بنسبة 22.09%، ثم قطاع العقارات بنسبة 12.04%. وشهدت تعاملات الأسبوع الماضي ارتفاع أسهم 4 شركات من إجمالي أسهم 45 شركة مدرجة بالبورصة القطرية، فيما انخفضت أسعار 38 شركة، وحافظت 3 شركات على إغلاقها السابق. وقاد سهم QNB تعاملات الأسبوع بحصة بنسبة 22.1%، ثم سهم بنك الدولي الإسلامي بنسبة 8.5% من قيمة التداول الإجمالية، ثم حل سهم الملاحة ثالثاً بنسبة 7.4%. وقال وسطاء بالبورصة: إن نتائج الشركات الربعية ستكون بمثابة الرافعة لمؤشر السوق، خاصة أن المرحلة المقبلة ستشهد عمليات بناء مراكز جديدة بعد المتغيرات التي أدت إلى تغيير كبير في المستويات السعرية، وهو ما سيؤدي إلى إجراء تعديلات ربما تكون جوهرية في المراكز الاستثمارية، مشيرين إلى أن عمليات التجميع التي شهدتها أسعار الأسهم على مدار الأسبوع الماضي أوجدت نقاط دعم قوية للسوق.