الدوحة - الراية:

أثار إعلان قناة الجزيرة الإخبارية عن قرب بث حلقة ما خفي أعظم دوياً هائلاً وصدى كبيراً في كافة الأوساط بالمنطقة العربية، وبدأت التكهنات بموعد بث الحلقة المرتقبة فانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أن الجزيرة ستبثها اليوم الاثنين مع أن موعد بث البرنامج الرسمي يكون يوم الأحد في العاشرة وخمس دقائق ليلاً وسرت الشائعة سريان النار في الهشيم وبدأت التساؤلات تتوالى حول حقيقة ذلك، وقد علمت الراية من مصادر مطلعة بقناة الجزيرة أن ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي لا أساس له من الصحة وأن الحلقة سوف تبث يوم الأحد المقبل في تمام العاشرة وخمس دقائق ليلاً. ومن خلال الفيديو الترويجي الذي أذاعته الجزيرة يتضح أن الحلقة تدور حول الحلقة الأخطر في مسلسل مؤامرات دول الحصار ضد قطر، والتي حدثت في عام 1996 من خلال المحاولة الانقلابية التي جرت بدعم وتخطيط سعودي إماراتي لقلب نظام الحكم في قطر والتي انتهت بالفشل الذريع وقدمت فيها قطر والشعب القطري درساً لا يُنسى للسعودية. ورغم تآمر الرياض، إلا أن قطر أصدرت في مايو عام 2010 عفواً بحق بعض المحكوم عليهم من المدانين السعوديين في المحاولة الانقلابية استجابة لطلب العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حينها. ومع كل هذا لا ينقطع التآمر، ولا تتوقف المخططات الرامية لزعزعة الأمن والاستقرار في قطر والتدخلات في شؤونها ومحاولات المساس بسيادتها وفرض الوصاية عليها، وفي هذا السياق جاء استدعاء السفراء عام 2014، وما تلاه من تطورات، لم تتوقف حتى اليوم.