حوار- ميادة الصحاف:

أكّدت الأمريكية سارة شامبا مؤسسة مشروع «مكتبة» أن هدفها الرئيسي هو تشجيع الأطفال والمراهقين على القراءة وتوسيع مداركهم، من خلال توفير مناهج عربية وأجنبية ذات مقاييس علمية عالية واعتماد كادر مؤهل، مشيرة إلى أن مشروعها حقق نجاحاً كبيراً منذ بداية إنشائه عام 2011 وحتى الآن ويحظى بإقبال كبير من جميع الجنسيات.

وقالت شامبا لـ الراية  إن فكرتها اقتصرت في بادئ الأمر على استعارة الكتب وقراءة القصص فقط، ثم توسّعت منذ عام 2015 لتشمل المشاركة في معرض الكتاب السنوي وزيارات مدرسية وكذلك عمل ورش تدريبية، فضلاً عن تخصيص أيام لبرامج وفعاليات من دول مختلفة. وأشارت إلى أنها خصصت شهر نوفمبر الماضي لعرض فعاليات ونشاطات من دول متنوّعة، حيث كان هناك اليوم الفرنسي والإسباني والألماني والتركي والكوري والصيني والهندي.

من جهتها ذكرت نيف ميرندا والدة أحد الأطفال المشتركين في «مكتبة»، أنها تطوعت مع أربع نساء إسبانيات وبدعم كبير من السفارة الإسبانية، لتخصيص يوم الثلاثاء لتعليم الأطفال وذويهم اللغة الإسبانية، ومشاركتهم الطعام الإسباني، بهدف نشر الثقافة الإسبانية في قطر.