كتب - محروس رسلان:

احتفلت مدرسة الخليج الإنجليزية الخاصة بتخريج الدفعة العاشرة من طلبة المرحلة الثانوية والتي ضمت 110 خريجين وخريجات، بحضور أولياء أمور الطلاب. وسلم سعادة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات الفيصل القابضة ومالك المدرسة شهادات التخرج للخريجين الذين بلغ عددهم 24 طالباً من البكالوريا الدولية (IB) و75 طالباً من مرحلة الـ (AS)، كما كرم الثلاثة الأوائل بجوائز خاصة تقديراً لإنجازاتهم الرائعة، وهم الطالب أحمد مشهدي الذي نال جائزة الإنجاز المميز، وماليكا مادوفا عن الإنجاز الأكثر عالمية، ومريم فريد صاحبة الإنجاز الأكثر إسهاماً في المدرسة.

وهنأ الخريجين وأولياء أمورهم بمناسبة التخرج، متمنياً أن يكون لهم دور كبير في بناء الوطن بعد تخرجهم في جامعات مرموقة. ووجه حديثه للخريجين قائلا: على الخريجين أن يضعوا بين أعينهم هدفاً، وأن يعوا أن عليهم بعد التخرج القيام بدورهم في خدمة بلادهم التي تحتاج إلى جهودهم وأن يكون لهم دور في هذا البلد .. قطر بحاجة إلى جهودكم وعليكم أن تكونوا جاهزين للإسهام في مسيرة التنمية.

من جانبها قالت الأستاذة منى الهلباوي مديرة المدرسة: المدرسة تحتفل بحفل تخرج الدفعة العاشرة من طلبة الثانوية "البكالوريا الدولية وكورسات مختلفة"، والدفعة تضم 110 خريجين وخريجات، وجميع طلابنا حصلوا على قبول في جامعات قطر وأمريكا وبريطانيا وكندا.

وبالنسبة لأهم التخصصات الموجودة، قالت: لدينا تخصصات مختلفة فلدينا طب وهندسة وتصاميم "ديزاين" وإدارة أعمال، فضلا عن التحاق طلاب قطريين بكليات عسكرية ككلية الشرطة. وعن كوادر المدرسة قالت: لدينا 400 من المعلمين والإداريين من جنسيات مختلفة منهم معلمون من بريطانيا واستراليا ضمن الكادر الإداري والتدريسي بالمدرسة، لافتة إلى أن المدرسة بها حوالي 1600 طالب.

وتحدث خلال الحفل ديفيد فرايم مدير المدرسة الثانوية ودانيل لانجفيلد مدير مرحلة الثانوية العليا لدى مدرسة الخليج الانجليزية الخاصة، حيث قدما النصح للخريجين بالحفاظ على الزخم ومواصلة تطورهم، ومعرفتهم وتعليمهم والانطلاق نحو المستقبل. وانتهى الحفل بتوجيه الشكر إلى الأساتذة والأهل لدعمهم المتواصل خلال المرحلة الثانوية، وبعدها ألقى الخريجون بقبعاتهم في الهواء وسط الصيحات التشجيعية في جو مليء بالفرح والنجاح.

وعبر عدد من أولياء الأمور لـ الراية عن فرحتهم الكبيرة بتخرج أبنائهم في ذلك اليوم العزيز على أنفسهم، حيث قال السيد عبدالله ناصر آل خليفة: يوم التخرج من أسعد الأيام ومن اللحظات النادرة والغالية حيث نرى أبناءنا يحصلون على الشهادة الثانوية .. لدي خريج أدعو الله له بالتوفيق وبأن يكمل دراسته ليعود لخدمة وطنه في المستقبل القريب.

بدوره قال فهد عبد الله آل خليفة: يوم التخرج يوم جميل حيث أرى ابني عبد الله اليوم وهو يتخرج وبذهني صورته يوم التحق بالروضة، وبالتالي فهذا الحدث استثنائي للأسرة ويوم فرحة وسرور .. وأدعو الله له بالتوفيق في مسيرته خلال دراسته بكلية الهندسة.

من جهته عبر ديفيد فرايم مدير المرحلة الثانوية لـ الراية عن فخره بطلبة المدرسة الذين يتخرجون بعد تزويدهم بالمهارات التي تعزز من نجاحهم وتميزهم خلال المستقبل، مشدداً على أن الخريجين على أتم استعداد للالتحاق بأفضل الجامعات على مستوى العالم بعد منحهم الثقة في اتخاذ القرار المناسب والمضي قدماً في تحقيق أهداف المستقبل.

  • أكدوا استعدادهم لمرحلة جديدة في حياتهم .. خريجون لـالراية:
  • الجامعة بوابة الانطلاق إلى سوق العمل
  • جاهزون للإسهام في مسيرة نهضة قطر

عبر عدد من الطلاب الذين تخرجوا أمس من المرحلة الثانوية بمدرسة الخليج الإنجليزية الخاصة عن فرحتهم الغامرة بالتخرج، مشيدين بدور إدارة المدرسة والأهل في دعمهم خلال مرحلة النجاح. وأكدوا لـ الراية استعدادهم للانخراط في الدراسة الجامعية بقوة لإنهائها تمهيداً للانطلاق إلى سوق العمل لخدمة الوطن ورد الجميل إليه من خلال المشاركة في مسيرة النهضة التي تشهدها قطر على مستوى كافة التخصصات.

وتباينت رغبات الطلاب وتوجهاتهم المستقبلية خلال المرحلة الجامعية ما بين دراسة القانون وإدارة الأعمال والعلوم السياسة، فضلا عن تخصصات أخرى كالهندسة فضل أقرانهم التخصص بها.

في البداية، أكد غانم سعيد الكواري أنه يتطلع إلى مرحلة جديدة من النجاح خلال المرحلة الجامعية التي سيهتم بأن يجتازها بقوة وتركيز تمهيداً للعودة إلى الالتحاق بقطاع العمل لرد الجميل للوطن الغالي قطر. وقال: حصلت على قبول في كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة قطر، حيث سأبدأ مسيرة جديدة من الدراسة التخصصية في الجامعة الوطنية. وأضاف: أنهيت 13 سنة تعليمية حتى الآن في مدرسة الخليج الإنجليزية الخاصة اكتسبت خلالها العديد من المهارات والمعلومات والخبرات التي تؤهلني لخوض المرحلة الجامعية بكل قوة.

من جانبه قال الطالب راشد سعيد الكعبي إنه يفضل أن يلتحق بكلية القانون في جامعة قطر، معرباً عن تطلعه للعمل بمجال المحاماة .. مؤكداً حبه الالتزام بالقانون والتعرف على القوانين والأنظمة المختلفة، وأنه يجد في نفسه الدفاع عن المدانين وعرض حججهم بالأدلة والبراهين أمام القضاء. وأوضح أن المرحلة الجامعية بوابة للدخول إلى قطاع العمل والمساهمة في بناء نهضة قطر.

وأكد أن تجربة مدرسة الخليج كانت ممتازة والمعلمون بها كانوا متعاونين مع الطلاب ولديهم رغبة حقيقية في تعليمهم ومساعدتهم لإخراج أفضل ما لديهم من مهارات وقدرات.

من جانبه عبر عيد بن خليفة آل ثاني عن رغبته في دراسة العلوم السياسية خلال المستقبل، مؤكدا اهتمامه بإنهاء دراسته الجامعية والعودة إلى قطاع العمل للقيام بالواجب الوطني في المشاركة بأداء دوره الوظيفي على الوجه الأكمل في سبيل رد الجميل للوطن والمساهمة في الحفاظ على تقدمه ورفعته. وأشاد بدور الأهل في دعمه ومساندته خلال السنوات الماضية، مشيرا إلى أن دعمهم من أهم أسباب النجاح.

وتطلع الطالب طلال علي الكواري لدراسة إدارة الأعمال بكلية الإدارة والاقتصاد بجامعة قطر. وقال: أتمنى خلال المستقبل العمل في مجال إدارة الأعمال عبر إدارة إحدى الشركات الاقتصادية بشكل ناجح وبمستوى فريد. وأكد أن شعور التخرج له فرحة كبيرة في النفس وأنه يمثل بالنسبة للخريجين بداية مرحلة جديدة، مشيراً إلى أن حضور الأهل ومشاركتهم في احتفاله بالتخرج يزيد من فرحته. وتوجه بالشكر إلى إدارة المدرسة والعاملين بها على ما قدموه للطلاب خلال سنوات الدراسة من معلومات ومهارات سيكون لها أثر بالغ على الطلاب عبر مسيرتهم المستقبلية.