المعز نجم الدين أحمد

بعد مرور عام وبضعة أشهر وبالتحديد بتاريخ 5/‏6/‏2017 على حصار دولة قطر أصبحنا نرى دول الحصار على مشارف خنق نفسها فهي تغرد خارج السرب للقوانين والأنظمة التي أقرتها المؤسسات العالمية بين الدول بسبب الافتراءات والأكاذيب التي تخرجها على دولة قطر، وأصبحنا نرى دول الحصار لا تستطيع مواجهة قطر في المحافل الدولية والإقليمية ومن المواقف التي هزت دول الحصار عندما واجه مندوب دولة قطر الدائم لدى جامعة الدول العربية السفير سيف المقدم البوعينين عندما وجه بكلمة رادعة على التصريحات والأكاذيب التي ساقها مسؤولو دول الحصار تحت قبة جامعة دول العربية على مداخلة وزير الإعلام البحريني عندما اتهم قناة الجزيرة وتطاوله عليها، ولكن جاء الرد من السفير البوعينين قائلاً: استمعت إلى مداخلة وزير إعلام البحرين، وما كاله من اتهامات وأكاذيب حول قناة الجزيرة، وأقول له أن الجزيرة لا تنشر الكراهية ولا البغضاء، وأن من ينشر ذلك هو قنواته والقنوات التي على شاكلتها. وأضاف سعادته: إن الجزيرة قناة إعلامية تتمتع بمصداقية مشهود لها إقليميا ودوليا، وتعتمد المهنية والرأي والرأي الآخر منهجاً في عملها ورسالتها، فهي تنقل الخبر الصحيح والحقائق المجردة كما هي، وتراعي شرف الكلمة وتعمل بحرفية، لا تدلس ولا تكذب ولا تزيف الوعي ولا تسعى لإحداث الفرقة والعداوة والبغضاء بين الأشقاء العرب كما يدعي (الوزير البحريني)، وتابع: الجزيرة تحترم العقل والمنطق ولا تعمل بتوجيه ولا تستخدم السباب والخوض في الأعراض والحياة الشخصية وسيلة لتصفية الحسابات، وتحظى بمشاهدة كبيرة تضاهي المحطات العالمية الكبرى. مقتبس.

لقد تجاوزت قطر من الوهلة الأولى في إبرام العقود مع شركات دول أخرى وغيرت الوجهة من دول الحصار إلى دول أخرى بعد أن أوصدت أبوابها في وجه قطر ظنا منها الاستسلام لها، وكان الرد على أرض الواقع إنجازات محليا وعقودا جديدة مع أسواق جديدة وبينما نرى دول الحصار تعاني وأصبحت في عنق الزجاجة، وعندما ترى دول الحصار إنجازات قطر نراهم يخرجون بالأكاذيب والافتراءات لتوجه الأنظار وتشويش إمكانية دولة قطر.

في الأيام الماضية رأينا رد المنظمة الدولية للطيران (أيكو) على دول الحصار عندما صرحت قائله: ونصت البيانات على استثناء يتعلق بالطائرات الخاصة ورحلات تشارتر المتوجهة من وإلى قطر، حيث يتعين عليها تقديم طلب ترانزيت قبل ما لا يقل عن 24 ساعة يتضمن قائمة بأسماء وجنسيات أفراد طاقم الطائرة وركابها، وبيان بمضمون الشحنة التي تحملها. وصدرت هذه البيانات بعد دعوة وجهها الرئيس التنفيذي للخطوط القطرية السيد أكبر الباكر إلى المنظمة الدولية للطيران المدني والذي تعتبره دولة قطر صارخا لعدم القانونية حول حظر المجال الجوي.

نتمنى من دول الحصار مراجعة حقيقة سوء فعلها مرة أخرى للخروج من عنق الزجاجة التي خلقتها لنفسها فقد أثبتت الأيام وبعد مرور العام أنها لم تجن غير الخسائر لنفسها أمام شعوب العالم الحر ودول العالم.

azoz1998ahmed@hotmail.com