كشف فريق من الباحثين الكنديين أن البروتينات المسببة لمرض الزهايمر يمكن أن تنتقل عن طريق الدم، وفي دراسة فريدة وجد الباحثون في جامعة كولومبيا البريطانية في كندا أن الفئران التي نقلت إليها الدماء من فأر مصاب بالزهايمر، انتقل إليها بالفعل لويحات من بروتين يدعى بيتا أميلويد «المسبب الأول للمرض» في دمائها، ووفقاً لموقع صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أظهرت دراسة علمية أن الزهايمر يمكن أن يبدأ في أجزاء أخرى من الجسم مثل الكبد أو الكلى قبل الوصول إلى الدماغ مثل السرطان، ومع ذلك قال المؤلف الرئيسي البروفيسور ويهونغ سونغ أن الناس لا ينبغي أن ينزعجوا من مرض الزهايمر، لأنه يمكن الكشف عن المرض قبل نقل الدم.