سبأ اليافعي

لا بأس أن تجد نفسك متناقضاً مع مبادئ كنت تظنها هي صلد الحياة وكنت تظن أن بتغييرها لن تكون أنت، فالتناقض الإيجابي هو عندما تناقض مبدأ أساسه خاطئ ولا يعود عليك بالمنفعة كعنادك الجاف وكعدم اعترافك بالخطأ أو كعدم معرفتك في بعض الأحيان، هنا يجب أن تكسر ذلك الدرع الذي تضعه وهو درع المكابرة والادّعاء وذلك كله لأجل نفسك.

كم من أشخاص خسِروا أناسا مقربين لهم وذلك فقط لأنهم لا يريدون الاعتراف أنهم على خطأ ويريدون فقط أن يظهروا بمنظر الصائب وأنهم أساتذة في كل مجالات الحياة وأي خطأ يحصل فإن السبب ليس منهم بل من البيئة المحيطة بهم ويعيشون كامل تفاصيل حياتهم وهم يلقون اللوم على الآخرين ويجدون أنفسهم عالقين في المنتصف ولكنهم يرفضون التنازل وفي نفس الوقت يستغربون لماذا الكل يسير بعكس هواهم.

إن الكمال لا يوجد فلا يجب أن تدّعي الكمال أو أن توهمه للآخرين، وللأسف هناك من يشعر أن كرامته تنتقص عندما يُظهر أنه لا يعلم أو لا يفقه في موضوع معين ويستصعب على نفسه أن يقول: أنا لا أعلم. هي كلمة بسيطة ولكنها فعّالة فعندما تقولها ستجد دوماً من يرشدك وستنجذب نحو قراءة الكتب بشكل أكبر حتى تعلم أكثر وستبحث عنه بصورة أفضل وذلك كله حتى تغذي فضولك المشتعل والعجيب من الأمر أنه مهما علمت وتعلمت فلن تكون حقاً تعلم حق المعرفة.

Sh091553@gmail.com