ستوكهولم - أ ف ب: يواجه منتخب إيطاليا لكرة القدم خطر الغياب عن كأس العالم لأول مرة منذ 60 عاماً عندما يواجه نظيره السويدي في الملحق الأوروبي، رغم ثقة مدربه وبعض لاعبيه ببلوغ النهائيات.

وتحل إيطاليا اليوم ضيفة على السويد في الذهاب في ستوكهولم قبل أن تستضيفها يوم الاثنين في الإياب على ملعب سان سيرو في ميلانو.

ويأمل الحارس العملاق جانلويجي بوفون (173 مباراة دولية) الذي يذود عن المرمى الإيطالي منذ العام 1997، بخوض المونديال الخامس توالياً بعد أن جلس على مقاعد الاحتياط في نسخة 1998 الفرنسية.
لكن سوء الطالع وضع “الاتزوري” في التصفيات مع إسبانيا فحل خلفها في المجموعة السابعة، وحكم عليه بمواجهة خصم من العيار الثقيل هو السويد في ملحق “معقد”.

وعدم بلوغ إيطاليا النهائيات سيضيف اسماً رناناً إلى القائمة المرموقة للغائبين الكبار مثل هولندا وبلغاريا والمجر وتشيكيا والنمسا ورومانيا..

قد يشكّل اعتزال النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الوقت ذاته حسن طالع بالنسبة إلى لاعب الوسط دانييلي دي روسي (34 عاماً)، ثالث أكبر عناصر المنتخب الإيطالي الفائز بكأس العالم 2006 في ألمانيا بعد بوفون (39 عاماً) وقلب الدفاع اندريا بارزالي (36 عاماً).

وسينفرد دي روسي بالرقم الثاني في عدد المباريات الدولية الذي يتقاسمه حالياً مع اندريا بيرلو (116 مباراة)، في حال مشاركته ضد السويد التي يغيب عنها إبراهيموفيتش بعد اعتزاله اللعب دولياً في صيف العام 2016.

ويتعافى المهاجم إبراهيموفيتش (35 عاماً) من إصابة في الركبة تعرّض لها في أبريل الماضي في إحدى مباريات فريقه مانشستر يونايتد الإنجليزي.

من جهته، أكد المدرب جانبيرو فينتورا بشكل قاطع أن إيطاليا التي لم تغب شمسها عن النهائيات إلا مرتين عامي 1930 حيث لم ترغب بالمشاركة و1958 حيث لم تتأهل ستكون موجودة في روسيا 2018.

وقال “إنها لحظة مهمة جداً بالنسبة إليّ، إلى مسيرتي وإلى اللاعبين”.وتأمل السويد بدورها بالتأهل إلى النهائيات للمرة الثانية عشرة بعد غياب عن النسختين الأخيرتين، ويضم منتخبها مزيجاً من الشباب وأصحاب الخبرة يأتي في مقدّمتهم القائد اندرياس جرانكفيست (59 مباراة دولية) وماركوس بيرج (50 مباراة) وجيمي دورماز (38) والبين ايكدال (28) واوسكار فيندت (27) واميل فورسبرج (24).