الدوحة - الراية:

استهلّ الملتقى القطري للمؤلفين صباح أمس الثلاثاء أولى جلسات الموسم الجديد لـ"كاتب وكتاب" بمُناقشة كتاب حصار قطر للكاتب الصحفي خالد عبدالله الزيارة، بعنوان "حصار قطر 2 .. عام الصمود".

وقد شهدت الجلسة التي أدارها الكاتب والإعلامي صالح غريب مناقشة الكتاب وسط حضور عدد كبير من أعضاء الملتقى والمهتمين، واستعرض الكاتب خالد الزيارة خلال الجلسة كتابه، وكيف تمّ تصنيفه، مُشيراً إلى أبرز المحتويات والموضوعات التي عالجها الكتاب، حيث صدر الجزء الأول في عقب شهر من الحصار على دولة قطر ليكون أول كتاب عن الحصار ليأتي بكتابه في الجزء الثاني استكمالاً لهذه القضية بعد عام من الحصار وصمود أهل قطر.

وعلى هامش الجلسة النقاشية، تمّ عقد اتفاق بين الكاتب خالد الزيارة وشركة صينية تعمل في قطر لتوزيع الكتب يتضمن ترجمة الكتاب إلى اللغتين الصينية والإنجليزية وتوزيعه في الصين.

وفي الجزء الجديد للكتاب واصل الزيارة مقالاته المُختلفة لفضح أكاذيب وادعاءات دول الحصار بصورة تحترم عقلية القارئ وتبتعد عن المهاترات، فهو ينطلق في الفصل الأول من الحضور الدولي لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، خلال هذه الأزمة، وكذلك الحضور القطري في مختلف المحافل الدولية، لينتقل في فصل جديد إلى إدارة الحكومة القطرية الواعية للأزمة عبر مُختلف الأصعدة خارجياً وداخلياً، ليخصص الفصل الثالث عن دور الإعلام القطري في مُواجهة الحصار، ثم يعود في الفصل الرابع مؤكداً على أهمية مجلس التعاون لدول الخليج العربية كمنجز تاريخي للشعوب الخليجية، مُتناولاً دور الوساطة الكويتية وسعيها الحثيث لحلّ الأزمة.

كما تناول الكاتب في فصل لاحق عدداً من القضايا ذات العلاقة بالحصار وأبعاده المختلفة، ومنها الحوار الإستراتيجيّ الأول بين قطر والولايات المتحدة، وجهود اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان ليختتم الكتاب بالحديث عن المؤامرات التي استهدفت قطر خلال فترة الحصار، مُتخذاً مثالاً على ذلك جهود دول الحصار للحيلولة دون وصول مرشّح قطر سعادة الدكتور حمد بن عبدالعزيز الكواري إلى منصب مدير عام "اليونسكو".