الدوحة - الراية:

انطلقت أمس فعاليات معرض "ماذا تعني الشفافية البصرية؟" الذي ينظمه متحف: المتحف العربي للفن الحديث ويحتفي بأفضل الأعمال الفنية التي أبدعها الطلاب المشاركون في النسخة السنوية الخامسة من مسابقة متحف الطلابية، وشهد الحفل حضور مسؤولي متحف وذوي الطلاب المشاركين في المسابقة، ويستمرّ المعرض الذي يُقام تحت عنوان بالفضاء التعليمي "منارة" بمتحف: المتحف العربي للفن الحديث حتى يوم 22 مايو المقبل. ويستكشف المعرض مفهوم الشفافية بأشكالها المختلفة في الفنّ والحياة، ويعبر فيه الطلاب عن تصوراتهم لهذا الموضوع من خلال 20 عملاً فنياً بديعاً. وتتنوّع الأعمال بين الرسومات والصور الفوتوغرافية والمنحوتات والتراكيب. وينظم "متحف" كل عام مسابقة سنوية للطلاب الذين تتراوح أعمارهم من 9 إلى 18 عاماً بمشاركة المعلمين وأولياء الأمور للتعرف عن قرب على الفنّ الحديث والفن المعاصر من خلال استكشاف مقتنيات مجموعة "متحف" الدائمة، وذلك ضمن أنشطة عديدة ينظمها "متحف" لزيادة اهتمام الطلاب بالفنون. وشارك في مسابقة هذا العام أكثر من 35 طالبًا من 6 مدارس هي: مدرسة الشفاء بنت عبدالرحمن الأنصاري الابتدائية للبنات، ومدرسة أسماء بنت أبي بكر الابتدائية للبنات، ومدرسة أم سلمة الابتدائية للبنات، ومدرسة رقية الإعدادية للبنات، ومدرسة موسى بن محمد الإعدادية للبنات، ومدرسة أبو بكر الصديق الإعدادية للبنين. وأنجز الطلاب أعمالهم تحت إشراف اختصاصيي التوعية والتعليم في "متحف" الذين نظموا جلسات فردية مع معلمي الفنون والطلاب من المدارس المشاركة لمساعدتهم في إبداع الأعمال التي يضمّها المعرض وتشجيعهم على إطلاق العنان لإبداعهم واستكشاف وسائل وأدوات فنية جديدة. وفي هذا السياق، قال عبد الله كروم، مدير متحف: "يسعدنا مشاركة المزيد من الطلاب والمعلمين والعائلات في النسخة الخامسة من مسابقة متحف الفنية، كما يسعدنا بالمثل توسيع نطاق تعليم الفنون في قطر. تمثل مجموعة متحف الفنية مصدر إلهام للطلاب المشاركين في المسابقة وتُتاح أمامهم الفرصة للمشاركة في تصميم المعرض". ويحرص متحف منذ تأسيسه عام 2010 على دعم الإبداع وتعزيز الحوار وتشكيل مصدر إلهام يساعد أعضاء المجتمع الفني المزدهر في قطر على التوصل إلى أفكار جديدة. كما يقدم "متحف" بانتظام فرصاً تعليمية للأطفال والطلاب والكبار والعائلات تُستلهَم موضوعاتها من الفنّ الحديث والفن المعاصر.