ماناجوا-أ ف ب:

تظاهر الآلاف في ماناجوا عاصمة نيكاراجوا السبت للمطالبة برحيل الرئيس دانيال أورتيجا ووقف أعمال القمع والاعتقالات التي طالت مواطنين طالبوا بـ «العيش بحرية»، في تحرك يأتي بعد أربعة أشهر على اندلاع أزمة سياسية حصدت أكثر من 300 قتيل. وعلى وقع أغنيات ثورية وأصوات أبواق الفوفوزيلا سار المتظاهرون بهدوء في شوارع جنوب غرب العاصمة رافعين علم بلادهم ومردّدين هتافات مناوئة لأورتيجا مثل «حرية.. إذا لم يرحل الرئيس سنطرده». وقال المتظاهر خوان سيلفا (31 عاماً) لوكالة فرانس برس وقد غطّى وجهه بمنديل «نريد من دانيال أورتيجا أن يرحل». بدورها قالت ماريا جيفارا (49 عاماً) |نحن نتظاهر لنقول للحكومة إننا نرفض الانتهاكات التي ترتكبها وإننا نريد العيش في حرية». وجرت التظاهرة بدعوة من «الائتلاف المدني للعدالة والديموقراطية»، وهو تحالف معارض يضم طلاباً ورؤساء شركات وممثلين عن المجتمع المدني، وذلك بمناسبة مرور أربعة أشهر على انطلاق المسيرات المناهضة للحكومة. وأدّت الاحتجاجات التي اندلعت في نيكاراجوا في 18 أبريل ضد حكم أورتيجا (72 عاماً) إلى سقوط أكثر من 300 قتيل وألفي جريح، بحسب منظّمات عدة لحقوق الإنسان. وبدأت حركة الاحتجاج، وهي الأعنف التي تشهدها البلاد منذ عقود، بعد طرح قانون لتعديل نظام الضمان الاجتماعي. وعلى الرغم من سحب الحكومة هذا المشروع، إلا أن الغضب الشعبي لم يتراجع بل تفاقم مع قمع الشرطة للمحتجين. ويُتهم أورتيجا بأنه قمع بشدّة المتظاهرين وأقام مع زوجته التي تتولّى منصب نائب الرئيس «ديكتاتورية» تقوم على الفساد والمحسوبية. ويطالب معارضو الرئيس بانتخابات مبكرة أو برحيله.