قصص حب المراهقين كثيرة وغالباً ما تنتهي بنهاية مأساوية إذا لم يتم احتوائها، وفي لبنان قتل شاباً يدعى صهيب العلوان (19 عاماً) من بلدة الشيخ عياش في عكار إثر إصابته بطلقتين ناريتين في الرأس من قبل والد فتاة يدعى عبدو عياش. وفي الوقت الذي أشيع بأن السبب يعود إلى رفض والد الفتاة تزويج ابنته للشاب المغدور وإصرار الأخير على ذلك، ما دفعه إلى قتله، نفى شقيق المغدور بسام علوان صحة هذا الكلام موضحاً أن القصة الحقيقية لكل ما جرى أن شقيقه صهيب كان يحب الفتاة كأي مراهقين، وهو لم يتقدم لطلبها من أهلها لأنه صغير السن ولم يؤسس حياته.

وأضاف شقيق المغدور: «لقد طلبت من أخي قطع هذه العلاقة فامتثل لطلبي، إلا أن الفتاة ظلت تتواصل معه وتهاتفه، راجية إياه ألا يتركها. فاتصلت بوالدها عبدو عياش وأطلعته على محتوى المحادثة ورجوته الضغط على ابنته لتكف عن ذلك». لكن الفتاة اتصلت به وطلبت منه أن يمر أمام منزلها الواقع على اوتوستراد منجز العبودية، وبوصول المراهق للمكان وبرفقته صديقه قام عبدو عياش بالنزول إلى الطريق حيث قام بمواجهتهما فعمد حينها والد الفتاة إلى إطلاق النار باتجاه السيارة، ما أدى إلى مقتل الشاب صهيب.