بقلم / عبد الله الحامدي :
سألني أحد الفنانين الكبار ولا أريد ذكر اسمه دفعاً للحرج: ماذا يعني السمبوزيوم؟

في الواقع لا أعرف بالضبط ما هو السمبوزيوم! كما لا أعرف كل مصطلح أجنبي له ما يقابله عربياً ولا نستخدمه، فلو وجه أحدهم إليك دعوة وقلت عنها (إنفتيشن)، فذلك يعني أن أحدكما مخطيء، إما هو لأنه دعاك، أو أنت لأنك تاجرت بالدعوة وتشاطرت عليه.

ولكن في الواقع بعض الكلمات لها إيقاع موسيقي جميل، لسلاسة الحروف وتناغمها، وتآلفها مع بعضها بعضاً، والأهم من ذلك سرعة قبول هذه الكلمات لدي الناس، فالتليفون أحسن من الهاتف والبسكليت أحلي من الدراجة و السباغيتي ألذ من المعكرونة! علماً بأن الذي اكتشف الأخيرة إيطالي .. وأنا مع استعمال هذه الكلمات السهلة حتي لو كانت خطأ لدي الجد سيبويه رحمه الله وطيب ثراه.

أما بالنسبة لكلمة السمبوزيوم، فقد جاءت هكذا من اللغة الإنجليزية، وعلينا أن نستخدمها كما وردت من هناك، يقول السيد منير البعلبكي في قاموسه (المورد) إنها الندوة، ويقول غوغول (وهو غير غوغول الكاتب الروسي الشهير بل محرك بحث خطير) إنها تخص النحت، بدليل سمبوزيوم عاليه في لبنان وسمبوزيوم أسوان في مصر وسمبوزيوم مشتي الحلو في سورية، وكلها "سمبوزيومات" نحتية، هذا يعني أننا تشاطرنا علي الذي اخترع الكلمة وألصقنا بها صفة النحت دون غيرها، مع أنها تصلح للنحت والرسم والشعر وربما الطبخ أيضاً، فهي تعني الندوة أو الملتقي أو التجمع حول موضوع معين!

للفنان الكبير الذي وثق بي وسألني فلم أفضحه أقول: السمبوزيوم هو ذلك الذي يقيمه مركز واقف للفنون حالياً في سوق واقف، وما عليك سوي الذهاب إلي عين المكان لتشاهد بنفسك ما يحدث ولأول مرة في الدوحة .. مجموعة من الفنانين التشكيليين جاؤوا من مختلف الأقطار العربية بالإضافة إلي فناني قطر، يرسمون لوحاتهم أمام الجمهور، يتحاورون، يبدون الملاحظات حول أعمالهم، يكتشف كل واحد منهم ميزة أسلوبه عن أسلوب الآخر، خصوصاً أن الموضوع الذي يتناوله الجميع واحد: سوق واقف .. وبعد أسبوع ستقام مسابقة لاختيار أفضل الأعمال، وهذه أيضاً قضية شائكة وفيها نظر، كونها تتعلق بالذائقة قبل كل شيء.

لا أعرف إن كنت قد أوضحت معني السمبوزيوم حتي الآن، ولكن يمكن أن أضيف: إنها حالة مختلفة ومؤتلفة، غريبة وحبيبة، منظمة وفوضوية، مدروسة وفيها شيء من الجنون .. حدثت في مركز واقف للفنون في هذا العام (2008) وحبذا لو استمرت حدثاً دورياً دائماً في الأعوام المقبلة، في الموعد نفسه، وفي المكان نفسه، فهو مناسب جداً لإقامة مثل هذه الفعاليات الإبداعية الحية، ولكن بشرط مشاركة فنانين آخرين، وذلك لإتاحة الفرصة لأكبر عدد منهم، خصوصاً أولئك الكبار الذين لم يعرفوا بعد معني السمبوزيوم، ومعهم الحق، لأنهم لم يشاركوا به من قبل!