كتب- مصطفى عبد المنعم:

أعلن جاليري المرخية عن حزمة أنشطة وبرامج فنية متعددة ستبدأ بتمديد معرض "تناغم" الفني المشترك والذي كان مقررا أن يختتم أعماله يوم غد ويقام في مبنى 5 بكتارا لغاية 23 مايو الجاري، كما أعلنت إدارة المرخية عن موعد افتتاح الجزءين الثالث والرابع من معرضها الكبير 50/‏50، كما كشفوا أيضا عن موعد تنظيم معرض الصيف الذي يقام في مطافئ مقر الفنانين ويضم نخبة من الفنانين العرب المعاصرين ضمن السلسلة الذي بدأت منذ تأسيس الجاليري عام 2008.

تناغم الفنانين

يشارك في معرض تناغم الذي تقرر تمديده الفنان القطري أحمد نوح، والسوداني إسلام كامل، والعراقي عمر الشهابي ويدور موضوعه حول فكرة الأمل والمحبة والتعاطف، التي حلقت بها ألوان الفنانين وخطوطهم وظلالهم في مغامرة فنية وجمالية مميزة. ويتضمّن العرض عدداً من التجارب التشكيلية للفنانين الثلاثة تنتمي إلى مدارس تشكيلية ومتنوعة، وتستعرض آخر ما وصل إليه هؤلاء الفنانون بمحطاتهم التشكيلية، وفي هذا الإطار أوضح أنس قطيط منسّق الفنون بجاليري المرخية أن الأعمال المعروضة تنتمي لمدارس فنية متنوعة ومتناغمة في الوقت ذاته مع الذوق العام للمجتمع بما يدعم إثراء الحوار الفني بين المشاركين، وهو ما دأب جاليري المرخية على توفيره في معارضه، مؤكداً أن الجاليري يحرص دائماً على مراعاة الشمولية للأشكال الفنية المحلية والعربية المُعاصرة وتياراتها المختلفة بما يوضّح إلى أي مدى وصل الفنان التشكيلي القطري والعربي، مؤكداً أن الجاليري يسعى من خلال تلك النوعية من المعارض للتجديد في الشكل، بهدف جذب أكبر عدد من الجمهور وطرح أفكار جديدة من شأنها إثراء المشهد التشكيلي القطري.

50/‏50

فيما أعلنت إدارة جاليري المرخية عن اعتزامها تنظيم معرض 50/‏50 في جزئيه الثالث والرابع وذلك بعد الأصداء الإيجابية التي تحققت في الجزء الأول والثاني من المعرض والتي شهدت مشاركة نخبة من الفنانين القطريين والمقيمين، ومن المقرر أن تبدأ أعمال الجزء الثالث من 50/‏50 بتاريخ 29 مايو الجاري والجزء الرابع بتاريخ 17 يوليو المقبل.. حيث يشارك في كل جزء 16 فناناً معاصراً يستعرضون مجموعة من لوحاتهم الصغيرة بمقاسات صغيرة بحيث لا تتجاوز في حجمها 50 سم في 50 سم وسيقدّم هؤلاء الفنانون المبدعون من خلال هذه الفعالية المشتركة، آخر إبداعاتهم المبتكرة التي تعكس مدارس تشكيلية متنوّعة، وتجسّد مواضيع إنسانية واجتماعية مختلفة. وأشار قطيط إلى أن الجاليري يحرص خلال هذا المعرض على تنوّع المدارس الفنيّة، بحيث تُرضي الأعمال المشاركة كل زوّاره باختلاف أذواقهم وميولهم. وأشار إلى أن الجزء الأول والثاني من المعرض قد لقيا نجاحاً كبيراً وحققا أصداءً واسعة وضما أعمال مجموعة من الفنانين القطريين والعرب، وسيتمكن زوار معرض 50 في 50 من مشاهدة الأعمال التي ينتمي أصحابها إلى أجيال مختلفة التنوّع والتطور والمؤثرات التي ظهرت في لوحة الفنان التشكيلي القطري بشكل خاص، والعربي على العموم. وتكشف الأعمال المشاركة حضور التراث بألوانه الترابية وتلك الحارة، حيث يستعير كثير من الفنانين مفردات من الموروث الشعبي والأشكال والرموز والوشوم وكذلك الحروفيات، كما تتضح الكيفية التي جرى من خلالها مزج كل هذا مع مؤثرات المدارس الغربية من دون أن تفقد هوية الفنان خصوصيتها.

معرض الصيف

من جهة ثانية كشف الجاليري عن استعداداته في مقره (مطافئ - مقر الفنانين) بتنظيم معرض الصيف بجزئيه الأول والثاني والمقرر أن يفتتح الأول بتاريخ 12 يونيو المقبل والثاني في 31 يوليو المقبل، ومن المنتظر أن يشهد المعرض بجزئيه الأول والثاني مجموعة من الأعمال لنخبة من الفنانين العرب المعاصرين ضمن السلسلة الذي بدأت منذ تأسيس الجاليري عام 2008 والتي تضم عددا من الأسماء البارزة على الساحة التشكيلية العربية حيث يتم عرض أعمالهم في معرض الصيف الذي سبق تقديمه وحظي بإقبال ونجاح كبيرين، ويأتي تنظيم هذا المعرض والأنشطة الأخرى في إطار حرص الجاليري على إتاحة الفرصة لجمهور الدوحة من محبي الفنون التشكيلية لمشاهدة أعمال فنية متميّزة ومتنوّعة، بجانب إلقاء الضوء على جماليات وفنون وإبداع التشكيليين في الوطن العربي بمختلف اتجاهاتهم ومشاربهم ومدارسهم الفنية.