الدوحة - الراية : افتتح في "مطافئ: مقر الفنانين" معرض الفنانة القطرية غادة الخاطر الذي تسلط محتوياته الضوء على تجربة الفنانة الأخيرة في باريس والتي اكتسبتها خلال مشاركتها في برنامج الإقامة الفنية بالمدينة الدولية للفنون في العاصمة الفرنسية، أحد أكبر وأبرز برامج الإقامة الفنية على مستوى العالم، ويستمر المعرض إلى 22 يونيو المقبل.

رسوم سياسية

وضم معرض غادة الخاطر، المعروفة برسوماتها السياسية الساخرة، أعمالاً فنية أبدعتها أثناء إقامتها الفنية، خصوصاً العمل الفني الموسوم بـ"الحصار.. مشروب الطاقة" الذي يقدم نظرة ساخرة عن الحصار وكيف كان حافزاً لدفع دولة قطر إلى المضي قدماً والاعتماد على سواعد أبنائها. وأمضت الخاطر، التي نالت استحساناً وإشادة على أعمالها الفنية المستلهمة من حصار قطر، ثلاثة أشهر خلال فترة إقامتها الفنية في باريس أنجزت خلالها أعمالاً فنية بديعة، ويعد هذا البرنامج امتداداً لبرنامج الإقامة الفنية في الدوحة الذي يستضيفه مبنى "مطافئ: مقر الفنانين"، هذا ويشهد المعرض على هامشه لقاءً مع الجمهور للحديث عن تجربتها في باريس وآخر أعمالها الفنية. وحول مدى الاستفادة من برنامج الإقامة الفنية في باريس، وصفت غادة الخاطر التجربة بـ"المفيدة" وذلك بالتعرف على تقنيات وأساليب جديدة في العمل وطباعة أعمالها في مطبعة قديمة يناهز عمرها 100 سنة، والاحتكاك بفنانين عالميين، وأشارت إلى أنه بعد الحصار الجائر، والهجمة الإعلامية على دولة قطر من دول الحصار دون وجه حق، كان لزاماً عليها أن تعمل من جهتها لإظهار الحقيقة، ومن ذلك العمل الفني "الحصار.. مشروب الطاقة". وتعتزم الخاطر بعد هذه التجربة تنظيم معرض فني في الرابع من الشهر المقبل بتقنيات مغايرة بمعية فنانين آخرين.

مخاطبة المنطق

من جهته، أبرز الفنان خليفة العبيدلي، مدير مطافئ: مقر الفنانين في تصريح مماثل، أن غادة أبدعت أعمالاً ذكية تخاطب المنطق والعقل، حيث لقيت صدى وقبولاً لدى الشعب القطري، إذ لخصت أعمالها كثيراً مما نود البوح به في صورة فنية مذهلة، وأضاف أدعو الجمهور لزيارة المعرض والاستمتاع بأحدث إبداعاتها التي تظهر كالعادة موهبتها الفذة وأسلوبها التهكمي من الأفعال المفتقدة للمنطق". وغادة الخاطر هي رابع فنانة قطرية تلتحق ببرنامج الإقامة الفنية بباريس، وقد سبقها إلى ذلك ابتسام الصفار، ناصر العطية، وعبدالله الكواري، وجميعهم عرضوا إبداعاتهم في كل من المدينة الدولية للفنون بباريس وفي مطافئ: مقر الفنانين بالدوحة، وغادة الخاطر حاصلة على درجة بكالوريوس الآداب في التصميم الجرافيكي من جامعة فيرجينيا كومنولوث في قطر، وتشتهر برسوماتها السياسية، حيث تتناول موضوعاتها حرية التعبير والأخبار المفبركة، وهما الموضوعان اللذان برزا بشكل كبير على الساحة منذ فرض الحصار الدبلوماسي والاقتصادي على دولة قطر، كما تتطرق غادة لقضايا عامة في الشرق الأوسط، منها القضية الفلسطينية.

الإقامة الفنية

وبرنامج الإقامة الفنية في المدينة الدولية للفنون بباريس مدته ثلاثة أشهر، ويمكن لجميع الفنانين القطريين التقدم للالتحاق به. ويخصص البرنامج للفنانين مكاناً للإقامة ومرسماً ويتيح لهم الفرصة للانغماس في مشهد الفن الباريسي، وانطلاقًا من التزامها التام بتحفيز أجيال المستقبل على الاهتمام بالفنون والتراث وإدارة المتاحف، تحرص متاحف قطر على رعاية المواهب الفنية وتوفير الفرص القيمة وتطوير المهارات لخدمة المشهد الفني الناشئ في قطر. وتسعى من خلال توفير برنامج متنوع ومبادرات خاصة بالفن العام للخروج عن المألوف فيما يتعلق بالمتاحف التقليدية وتوفير تجارب ثقافية خارج جدران هذه المتاحف لجذب وإشراك أكبر عدد ممكن من الجمهور. ومن خلال تركيزها العميق على إنتاج الفنون والثقافات داخل قطر وتعزيز روح المشاركة الوطنية، تسهم متاحف قطر في منح قطر هوية خاصة وصوت مميز في الحوارات الثقافية التي تجري اليوم على مستوى العالم.