الدوحة -  قنا :

افتتح في مدينة الخور المرحلة الاولى لمجمع العقدة للفروسية والذي أشرفت عليه اللجنة الأولمبية القطرية .

وقام السيد جمعة خميس الكعبي مدير بلدية الخور والذخيرة بافتتاح المجمع بحضور سعادة الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني أمين عام اللجنة الاولمبية وعدد من المسئولين باللجنة وبلدية الخور والذخيرة واعضاء المجلس البلدي المركزي وابناء منطقة العقدة بالخور .

والهدف من افتتاح هذه المنشأة الرياضية دعم ممارسة الرياضة والارتقاء برياضة الفروسية من خلال تعليم ركوب الخيل والتدريب بأسلوب علمي لرياضة قفز الحواجز وقوة التحمل ومساعدة الملاك والمدربين في تطوير قاعدة ممارسة الفروسية بين الشباب .

وقد حرص ممثلو وابناء منطقة العقدة ومدينة الخور على  شكر اللجنة الاولمبية لاشرافها بالكامل على اقامة هذا المجمع الكبير والاشادة بهذه الخطوة التي اعتبروها بمثابة قفزة حضارية لغرس رياضة الفروسية بين ابناء مناطق الشمال خاصة وان المجمع في النهاية سيضم الف اسطبل وميادين داخلية وخارجية لممارسة العاب قفز الحواجز والترويض والماراثون .

وقام الاتحاد القطري للفروسية على تنظيم مباراة استعراضية في قفز الحواجز لمجموعة من  صغار الفرسان والفارسات وتم تكريمهم عقب العرض الذى حاز على اعجاب الجميع  . 

ويعد المجمع  الجديد امتدادا لصروح الفروسية في الدولة سواء في الاتحاد اوالنادى او سيلين او الشقب بمنشآته العملاقة وقد انتهت المرحلة الأولى من المجمع الذي يعد من المجمعات المتكاملة لرياضة الفروسية بما يحويه من تجهيزات وإمكانيات متكاملة حيث يحتوي علي حوالي الف غرفة للخيل وعدد كبير  من الاسطبلات ويحتوي كذلك علي مضمار لتدريب الخيل وصالة مغطاه لقفز الحواجز وميدان خارجي ومبني متطور للإدارة ومضمار عشبي هذا بالإضافة الي تجهيزات كبيرة ومتعددة خاصة بالعاملين والقائمين علي شؤون رياضة الخيل .

وقد عبر خالد سفر الهاجري أمين السر العام بالاتحاد القطري للفروسية عن سعادته بانضمام صرح آخر الي صروح الفروسية في دولة قطر ،وذلك بعد افتتاح مجمع العقدة للفروسية في مدينة الخور عن طريق اللجنة الأولمبية القطرية مشيرا الي الإمكانيات الكبيرة التي يتميز بها هذا الصرح العظيم والذي سيكون أحد أفضل مجمعات الفروسية في العالم بعد اكتمال مراحله بشكل نهائي .

وتوجه خالد الهاجري بالشكر الجزيل الي سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني علي اهتمام سعادته الكبير برياضة الفروسية وهو ما أسهم في تطورها بشكل كبير ومميز ، وانعكس علي النتائج التي تحققت للفروسية القطرية خلال الفترة الأخيرة متوجها بالشكر والتقدير ايضا الي كل من ساهم بجهد في إنشاء هذا الصرح المميز والكبير والذي يعد أحد إنجازات القيادة الرشيدة متمنيا استكمال المراحل جميعها خلال الفترة القادمة حتي ينضم المجمع الي منشآت الفروسية التي تتميز بها قطر.