بقلم - آلاء جعفر :

أصابكُم رصاص المحتلين فعَلِتُم عن الله مقاماً بالشهادة أحياءٌ عّن الله غير أموات ، وأصاب رصاص المحتلين أمهاتُكم وأخواتُكم حين إستشاهدكُم فصبرن وأحتسبوكم عند الله في جنات النعيم أبطال ورجال يفتخرون بكم فما فرطتم في أرضكم و دينكم.

أما أباءكُم و أخوانكُم و أن عز فقدُكم هم على نهجكُم سائرون ، فاحت أرواحكم مسكً عطرت أرجاء الوطن حباً وفخراً ودفاعاً وأنتماء، فما كانت تعني لكم الأرواح أن كان الوطن عليل ، أما نحن فأصابنا أيضا رصاص المحتلين فعلمنا ضعفنا و هوانَنا و تقصيرنا ولكن أن عجز فعّلنا لن يعجز قولنا و دعائنا: (( اللهم أنصر أخواننا في فلسطين واحفظهم بحفظك واشملهم برحمتك و احفظ المسجد الأقصى من الأعداء الى يوم الدين )) .