الدوحة - الراية:

ينظم معهد الجزيرة للإعلام دورة في إعداد وتقديم البرامج الإذاعية يوم التاسع من سبتمبر المقبل، وتؤكد الدورة أهمية الإذاعة بالنسبة لوسائل الاتصال الأخرى. وعكس كل ما كان متوقعاً، حافظت هذه الأهمية على مستواها رغم كل وسائل الاتصال الرقمية الحديثة التي عرفها العالم مؤخراً. وبرهنت الحروب والكوارث الطبيعية أن الإذاعة تبقى في هذه الحالات الوسيلة الأخف والأقل كلفة والأكثر مرونة في التحرك. كما أنها تسمح للمستمع بممارسة نشاطات أخرى عند الاستماع إليها، وهو يستطيع القيام بذلك في أي مكان وزمان. وفي عصرنا الرقمي اليوم، بدأت الإذاعة بالانتقال إلى منصات بث جديدة مثل الإنترنت والهواتف الخلوية، وكثُر عددها بشكل كبير في الآونة الأخيرة في العالم مما تسبب بتزايد الطلب على الإعلاميين العاملين في مجالي الإعداد والتقديم الإذاعي. وهذه الدورة تسمح للمشاركين فيها بدخول هذا العالم وتكوين فكرة وافية عن المبادئ الأساسية المتعلقة بهذا الموضوع.

بنهاية الدورة سيتمكن المشاركون فيها من فهم عملية إعداد وتقديم البرامج الإذاعية والمبادئ المتعلقة بهما وامتلاك مخزون ثقافي وإبداعي يجب أن يتوفر لدى معد ومقدم البرامج الإذاعية واكتساب مهارات العمل ضمن الفريق الإذاعي والتعرف على عملية تنفيذ برنامج إذاعي بمهنية وإبداع.