الدوحة - الراية:ينطلق بالدوحة في الثلاثين من شهر يناير الجاري مؤتمر "قطر الدولي الأوّل لبيطرة الصقور 2014"، الذي يستمرّ ثلاثة أيام، بمشاركة مجموعة كبيرة من الأطباء البيطريين العرب والأجانب من داخل قطر وخارجها، وقال السيد محمد بن عبداللطيف المسند - نائب رئيس جمعية القناص القطرية ونائب رئيس مهرجان قطر الدولي الخامس للصقور والصيد - إن المؤتمر سيُقام على هامش المهرجان الذي تختتم فعالياته في الأوّل من فبراير المقبل.

وبيّن المسند أن المؤتمر الأوّل فكرة قطريّة من الجمعية تهدف إلى تشكيل حلقة وصل بين الصقارين والطب البيطري ونشر المعرفة في هذا الجانب والوقوف على تطوّر بيطرة الصقور.
وأعرب المسند عن شكره الكبير للمؤسسة العامّة للحي الثقافي كتارا على رعايتها لهذا المؤتمر، مقدمًا شكره للدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامّة للحي الثقافي "كتارا" على دوره في دعم كافة الأفكار التي تخدم الموروث الشعبي في قطر، كما أعرب المسند عن شكره للمكتب الهندسي الخاص على ما يقدمونه للمؤتمر ودعمهم للصقارة في قطر ودول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام، وللسيد محمد ثواب القحطاني على جهوده في إقامة هذا المؤتمر.
من جهته قال السيد زايد محمد العلي المعاضيد، رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر قطر الدولي الأوّل لبيطرة الصقور، أمين سر جمعية القناص القطرية إن هذا المؤتمر سيشهد إقامة ورش عمل للأطباء لتبادل الآراء والتطوّر العلمي في مجال بيطرة الصقور، بالإضافة إلى إجراء عمليات جراحيّة لمجموعة من الطيور ستقام في مستشفى سوق واقف بمشاركة الأطباء البيطريين المشاركين وعدد من طلاب الجامعات والمختصين والمهتمّين بهذا المجال.

وأضاف المعاضيد : إن جمعية القناص قامت بالتنسيق خلال السنوات الأربع الماضية لتشكيل حلقة وصل عالميّة بين الصقارين والطب البيطري، ودعم الدول الفقيرة لفتح عيادات فيها تخدم معالجة الصقور والجوارح، مع إنشاء بنك معلومات وتواصل اجتماعي بين الصقار والطبيب ومزارع التفريخ في الأسر والمنظمات الدوليّة ووزارات البيئة والمحميات الطبيعيّة، لافتًا إلى أن إقامة المؤتمر العالمي للبيطرة والصقارة يأتي لتحقيق هذه الأهداف.

وأوضح المعاضيد أن جمعية القناص القطرية بادرت في اجتماع الجمعية العموميّة 44 في هولندا بالدعوة إلى هذا المؤتمر عن طريق الأعضاء واللجان في الاتحاد العالمي للصقارة؛ ما لقي ترحيبًا منقطع النظير من خلال عدد المشاركين والمحاضرين.

ويلقي المؤتمر الضوء على الأمراض الأكثر شيوعًا في عالم الجوارح والتطوّر العلمي في مجال البيطرة والأمراض المستعصية. وكذلك الدراسات والأبحاث الحديثة في عالم بيولوجيا الصقور الحديث نسبيًا في مجال التهجين والتأثير الضارّ على التلوّث البيولوجي في الطبيعة. كما ستُقام ورش عمل مختلفة تشمل الكسور، والمنظار، والجراحة والتشريح بشكل توثيق العمليات عن طريق تسجيل وثائقي بيطري.

كما شكلت لجنة لإقامة محاضرات وأوراق عمل تُطرح للمداولة والنقاش تشمل 12 موضوعًا في عالم الصقور والبيطرة.

وقد تمّ حصر أكثر من 120 طالبًا وطبيبًا بيطريًا وعالمًا وباحثًا لهذا المؤتمر الوحيد من نوعه في العالم والشامل ووجود أشهر المستشارين في طب البيطرة والجوارح.

من الأمور التي تدعم إقامة المؤتمر في قطر وجود مستشفى مثالي في سوق واقف للصقور مجهّز بأحدث الوسائل البيطريّة والتطوّر العلمي ومعالجة عشرات الصقور يوميًا وتسجل للفحص البيطري وعددها 150 إلى 170 صقرًا يوميا في الموسم الشتوي. وكذلك لوجود أكبر تكتل للصقارين في آسيا والخليج.

وتعتزم جمعية القناص القطريّة أن تشمل خططها المستقبليّة أن تكون قطر نواة تعلم طب بيطرة الصقور والتواصل مع الجامعات العالميّة للحضور إلى قطر والانتداب إلى مستشفى سوق واقف للصقور وتدريب المنتسبين لهذا المجال النادر. كما تشمل الفكرة المستقبليّة إقامة هذا المؤتمر سنويًا في قطر لتوسيع الإدراك العلمي في دول الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بالتواصل مع العلوم الأوروبية والأمريكيّة.

مستشفى سوق واقف للصقور
بدوره قال الدكتور إقدام الكرخي مدير مستشفى سوق واقف: إن مستشفى الصقور الذي تأسس في سوق واقف عام 2008، برعاية المكتب الهندسي الخاص، سيكون له مشاركة مهمّة في مؤتمر "قطر الدولي الأوّل لبيطرة الصقور 2014"، من خلال إجراء العمليات الجراحيّة للصقور وإقامة ورش العمل المتخصصة بمشاركة مجموعة من الأطباء البيطريين والخبراء، وأشار الدكتور الكرخي إلى أن العديد من الصقارين والباحثين والأكاديميين والأطباء البيطريين ومساعديهم سيشاركون في هذا المؤتمر، بالإضافة إلى القائمين على حدائق الحيوان والمحافظين على الحياة البريّة وغيرهم من المهتمين في هذا المجال.

ويتضمن المؤتمر فعاليات عديدة ومتنوّعة منها محاضرة يلقيها د. إقدام مجيد الكرخي عن الأمراض الطفيلية الداخلية التي تصيب الصقور في قطر، ومحاضرة للدكتور مارجريت مولر عن الأمراض الجديدة التي تصاب بها الصقور، في حين يلقي البروفسور د. مايكل ليرز محاضرة عن المنظور البيطري لتكاثر الصقور، أما د. لورينزو كروستا فمحاضرته ستكون عن الأشعة والمنظار في الصقور، كما سيلقي د. كيسوكي ساتيو محاضرته عن التسمّم بالرصاص الناتج عن التهام حبات (كرات) الرصاص، ويلقي الدكتور د. لاديسلاف مولنر محاضرة عن جروح وأمراض الصقور الناتجة عن استخدام الصقور في الصيد، ويلقي د. فارس التميمي محاضرة بعنوان تكاثر الصقور، ود. انطونيو ديسوما محاضرة عن علاج الاسبرجيلوسيس (الرداد) في الصقور، في حين يلقي د. مارينو جارسيا محاضرة عن جراحة الصقور في القرن الحادي والعشرين، إضافة إلى محاضرة د. ريتشارد جونز عن متلازمة الهزال في صقور الشاهين المأسورة، وسيقوم د. نيل موريس بإلقاء محاضرة عن تغذية الصقور. علمًا بأن كافة المحاضرات ستقام في قاعة السنبوك بفندق الجسرة.

وسيتخلل المؤتمر دروس عملية عن جراحة العظام ودرس عملي آخر عن العيون ومشاكلها، التي ستقام جميعها في أقسام الجراحة والمختبرات الخاصّة في مستشفى سوق واقف للصقور. كما يتضمّن المؤتمر جلسات نقاش عديدة عن المشاكل التي تعاني منها الصقور وإيجاد الحلول لها، بالإضافة إلى أن المؤتمر سيوفّر فرصة كبيرة للمشاركين للتعرّف على الإمكانيات الطبية المتطوّرة التي يمتلكها مستشفى سوق واقف للصقور، كما سيحظى الحضور بفرصة متابعة طرق تشخيص وعلاج الصقور في مستشفى سوق واقف للصقور، كما سيوفّر المؤتمر جولات ميدانيّة في سوق الطيور للتعرّف على أنواع الصقور المعروضة في المحلات إضافةً إلى الأدوات المستخدمة في رياضة الصيد بالصقور.