واشنطن - وكالات:

قضت محكمة فيدرالية أمريكية على جورج بابادوبولوس المستشار السابق لحملة دونالد ترامب الانتخابية للسياسات الخارجية بالسجن 14 يوماً لإدلائه بشهادات كاذبة لمكتب التحقيقات الفيدرالي في قضية التواطؤ المفترض بين روسيا وحملة ترامب. وكان بابادوبولوس (31 عاماً) أول مستشار لترامب يوافق على التعاون مع فريق المحقق الخاص روبرت مولر الذي يتولى التحقيق في تلك القضية. وحكمت المحكمة أيضاً بتغريم بابادوبولوس 9500 دولار. وكشف مولر في 30 أكتوبر 2017 عن لوائح اتهام ضد بابادوبولوس الذي اعترف بأنه قدم شهادات كاذبة لمكتب التحقيقات الفيدرالي. لكن عقوبة بابادوبولوس جاءت أقل بكثير مما اقترحه مولر، الذي كان قد طالب بسجنه ستة أشهر. وأوضح القاضي في حكمه الجمعة أنه أخذ في الاعتبار «الندم الصادق» الذي عبّر عنه بابادوبولوس، بعدما كان قد أخفى عن المحققين حقيقة اجتماعاته مع مبعوثين روس قبل بضعة أشهر من الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر 2016. وقال بابادوبولوس في قاعة المحكمة «كنت صغيراً وطموحاً، لقد ارتكبت خطأ كبيراً كلفني الكثير، وأشعر بالخجل من ذلك». وأدين مؤخراً رئيس حملة ترامب السابق بول مانافورت بارتكاب جرائم مالية قبل انضمامه لفريق ترامب. وأقر محامي ترامب الشخصي السابق مايكل كوهين الشهر الماضي بانتهاك القوانين الماليّة للحملة الانتخابيّة وبالتهرّب الضريبي.