أثارت بعض الأعمال الفنيّة الشهيرة، مثل لوحة الموناليزا، نقاشاً وأسئلة حول مدى ارتباط الصحة الجسديّة بابتسامتها الغامضة، وفي السنوات الأخيرة، توصّل علماء الروماتيزم وإخصائيو الغدد الصماء، الذين فحصوا اللوحة، إلى أن المرأة الغامضة عانت من آفات جلديّة وتورم نتيجة لاضطراب الدهون وأمراض القلب.

ولكنّ تحليلاً جديداً يشير الآن إلى أن قصور الغدة الدرقية ربما كان مسؤولا عن سمات وجهها المميّزة. كما تُظهر يداها في اللوحة علامات التورّم، ويبدو شعرها رقيقاً، ولا يُعرف سوى القليل عن حياة ليزا غيرارديني، النبيلة الإيطالية التي يُعتقد أنها موضوع لوحة ليوناردو دافنشي «موناليزا». ووفقاً لـ مانديير ميهرا، المدير الطبي لمركز القلب والأوعية الدموية في مستشفى Brigham، يمكن أن يفسّر قصور الغدة الدرقية هذه الحالات الصحيّة. ويؤدّي قصور الغدة الدرقية إلى وقف إنتاج كميات كافية من الهرمونات الرئيسية، ما يمكن أن يسبب تساقط الشعر واصفرار الجلد والتورّم.