تركيا - وان - بي بي سي:

يُعد الإفطار جزءاً لا يتجزأ من ثقافة مدينة "وان" شرقي تركيا، إلى درجة أن سكان المدينة يطلقون على أحد الشوارع في قلب المدينة " شارع طهاة الإفطار". وجبة قوامها الجبن الدسم بأنواعه والزيتون وأطباق البيض، ومربى الفواكه، والسجق المشوي، وكوب تلو الآخر من الشاي.

ويحرص الأتراك في جميع ربوع تركيا على تناول الإفطار كطقس يومي، ويتفننون في إعداده، لكن سكان مدينة وان التركية أولوه اهتماماً خاصاً إلى درجة أن المدينة اشتهرت كمركز للإفطار التركي.

وارتبط اسم مدينة وان في الأذهان بالإفطار، وانتشرت في إسطنبول وأنقرة المطاعم التي تقدم أصناف المقبلات التي تنفرد بها مدينة "وان" مثل الجبن بالأعشاب، وهو جبن أبيض طري مفعم بنكهة أعشاب الثوم البري. وبينما قد تستمتع بتناول الإفطار في هذه المطاعم التي تجيد إعداد الفطور على طريقة مدينة "وان"، فإن الإفطار في المدينة له مذاق مختلف.

تبعد " وان" التي يبلغ تعداد سكانها نصف مليون نسمة ومعظمهم من الأكراد، ساعة بالسيارة عن إيران، حتى تكاد تشعر أنها بلدة حدودية، ويكون الطقس حاراً وجافاً نهاراً في نهاية الربيع، ولكن درجة الحرارة تنخفض مساء. وتكتنف المدينة الجبال الخضراء، وتزدان سهولها بالأزهار البرية، وتطل المدينة على بحيرة "وان"، وهي أكبر بحيرات تركيا، وتحتضن جزيرة "أقدامار" الأخاذة، التي قد ترى فيها الأرانب البرية تتجول حول الكاتدرائية الأرمنية التي تعود إلى القرن العاشر ميلادياً.

إفطارها الشهير يعد من أبرز معالم المدينة، وجزءاً لا يتجزأ من ثقافتها، إلى حد أن الشارع الموازي للشارع الرئيسي بقلب المدينة اشتهر باسم "شارع طهاة الإفطار"، ويضم نخبة من أفضل طهاة الإفطار في المدينة.

وفي عام 2014، تجمع ما يربو على 50,000 شخص في "وان" لتحطيم الرقم القياسي المسجل في موسوعة جينيس للأرقام القياسية بأكبر عدد من المشاركين في أطول مائدة إفطار.

تضم بعض قوائم الإفطار في مطاعم المدينة 30 صنفاً والمائدة تكون عامرة بالأصناف ذات المذاق المميز، مثل صلصة التزاتزيكي، وهي صلصة كثيفة تمتزج فيها شرائح الفلفل الأخضر الطويلة مع الزبادي والبقدونس والبصل والثوم والخيار، ويتم تزُيين الطبق بمقدار من الزبد الطري المائل إلى الصفرة، وطبق الجبن بالأعشاب.

والجبن يكون طازجاً ومفعماً بالنكهات، بالإضافة إلى طبق البيض السميك "مورتوا" المكون من بيض وزبد ودقيق، وبيضة مقلية مغطاة باللحم المطهي على نار هادئة.

ويقول إينال عن سر شهرة إفطار " وان" إن كل المكونات طازجة ومن أراضينا، وأضاف أن الثوم البري الذي يكسب الجبن بالأعشاب طعمه المميز يزرع في جبال على مرمى حجر من المدينة، والزبد يأتي من حي أوزلاب في المدينة أيضاً.

وفي مطعم "باك هيلي باك"، يقول يوسف كوناك إن إفطار "وان" لا يكتمل بدون صلصلة التزاتزيكي، والجبن بالأعشاب ذات النكهات القوية.