بقلم - محمود منصر:

يبدو أن آفة الكذب منتشرة هذه الأيام ليس بين البشر فقط، بل إن بعض حكومات دول ألفت على قلب الحقائق والمراوغة ونشر الأكاذيب على الملأ، للأسف هذه حقيقة، وكما قيل حبل الكذب قصير لأننا نعيش في عصر ثورة المعلومات والتكنولوجيا، ومن الممكن وبكل سهولة وعبر وسائل عديدة صناعة الكذبة ونشرها بين الناس.

بلا شك ساعدت الثورة المعلوماتية كثيراً في الوصول إلى الجماهير عبر وسائل الإعلام الحديثة المختلفة، مثل القنوات الفضائية ووسائل التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا وعندما تستخدم هذه الوسائل من قبل حكومات دول، كما هو حاصل الآن في الأزمة الخليجية المفتعلة من قبل دول الجوار على دولة قطر الحبيبة، فأساس هذه الأزمة بني على باطل وافتراء وكذب، ولا تزال الأزمة تراوح مكانها ويبنى عليها المزيد من الأكاذيب يوماً بعد يوم.

إن الحرب الإلكترونية وجيوش الذباب المصاحبة الموجهة إلى قطر، من معلومات كاذبة لا أساس لها من الصحة، هي أفعال مشينة من قبل دول الحصار أحرجت شعوبها بالتأكيد، وكيف لا فشعوب دول الحصار مخنوقة ومحرومة حتى من إبداء الرأي أو حتى التعاطف مع شعب ظلم بدون سبب، وحُرم من التواصل الاجتماعي، فالظلم شمل جميع أبناء دول الخليح كافة، لا يمكن تصوّر الضرر النفسي الذي تعاني منه الأسر المرتبطة بين بعضها بعضاً، إنها مأساة لم يشهد لها التاريخ الحديث.

ختاماً نسأله سبحانه وتعالى أن يزيل الغمة ويصلح حال الأمة ويهدينا إلى الخير والصلاح، إنه على كل شي قدير.