الدوحة - قنا:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين، لحادثة الدهس التي استهدفت المشاة ومجموعة من راكبي الدراجات خارج البرلمان البريطاني، وأسفرت عن وقوع إصابات. وجددت وزارة الخارجية، في بيان لها أمس، موقف دولة قطر الثابت من نبذ العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وأكدت الوزارة تضامن دولة قطر التام مع بريطانيا في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها. وعبر البيان عن تمنيات دولة قطر للمصابين بالشفاء العاجل.هذا وقد أعلنت شرطة لندن "اسكتلند يارد" إصابة "عدد من المارة" أمس حين صدمت سيارة الحواجز الأمنية أمام البرلمان البريطاني، وتم توقيف سائقها.

وقالت الشرطة في بيان على موقع "تويتر"، "في الساعة 7,37 أمس، صدمت سيارة الحواجز أمام البرلمان. وقد أصيب عدد من المارة". كما أعلنت أنها تتعامل مع حادث الدهس كعمل إرهابي. وقال نيل باسو رئيس وحدة مكافحة الإرهاب في شرطة "سكوتلاند يارد"، في تصريحات، إنه "نظراً إلى أن الحادث يبدو متعمداً وكذلك الطريقة التي نفذ بها فضلا عن طبيعة المكان الرمزية، فإننا نتعامل مع الواقعة على أنها عمل إرهابي"، مضيفا أنه لا توجد معلومات استخباراتية في الوقت الراهن عن وجود خطر وشيك سواء في لندن أو المملكة المتحدة بشكل عام. وأعلنت السلطات البريطانية عن إلقاء القبض على سائق السيارة التي اقتحمت الحاجز الأمني لمدخل البرلمان في لندن، وتسببت في إصابة شخصين بجروح، ووضعته رهن الاعتقال بأحد مراكز الشرطة جنوبي العاصمة البريطانية بعد التحقيقات معه مباشرة. وقال شهود عيان إن السيارة تعمدت دهس المارة في الطريق، لكن وحدة مكافحة الإرهاب ومصادر الشرطة قالت إنها لا تستطيع التأكيد في الوقت الحالي طبيعة الهجوم مؤكدة أنها تنظر في جميع الاحتمالات. وكإجراء احترازي، قامت الشرطة بإغلاق محطة مترو أنفاق ويستمنستر الموجودة في منطقة البرلمان، والطرق والميادين المؤدية إلى مقر البرلمان، علما أن البرلمان بدأ عطلته الصيفية منذ ثلاثة أسابيع ولا تجري فيه جلسات حالياً.

  • .. وتدين مقتل جندي أمريكي بأفغانستان

الدوحة - قنا:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين، للتفجير الذي استهدف دورية عسكرية بإقليم هلمند في جنوب أفغانستان، وأدى إلى مقتل جندي أمريكي. وجددت وزارة الخارجية، في بيان أمس، موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبّرت الوزارة عن تعازي دولة قطر لذوي الضحية، ولحكومة وشعب الولايات المتحدة الأمريكية. هذا وقد قتل جندي أمريكي من الوحدات الخاصة بانفجار عبوة ناسفة في إقليم هلمند جنوب أفغانستان. وقالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون"‏ في بيان صدر أمس "إن الجندي الأمريكي ريموند ترانسفيجوراسيون 36 عاماً، لقي حتفه متأثراً بجروح أصيب بها إثر انفجار لغم أرضي أثناء قيامه بعمليات قتالية دورية في إقليم (هلمند)". وأضافت إن التحقيقات ما زالت جارية من أجل معرفة تفاصيل الحادث. من جهة أخرى أعلن مسؤولون محليون أمس أن عشرات من جنود الجيش الأفغاني قتلوا في اشتباك مع مسلحي طالبان الذين حاصروا قاعدتهم في إقليم فارياب شمالي أفغانستان. وقال صبغة الله سايلاب، وهو عضو في المجلس الإقليمي، إن التقارير الأولية أشارت إلى أن ما لا يقل عن 50 جندياً قتلوا وأصيب عدد آخر في القاعدة خلال الأيام الثلاثة الماضية. وأضاف إن الجنود المتبقين من القوة التي تضم 140 جندياً استسلموا لطالبان بعد أن نفدت ذخيرتهم في وقت متأخر الاثنين، مضيفاً أن القاعدة الآن تحت سيطرة طالبان بالكامل وإن الجنود المحاصرين أظهروا مقاومة شديدة وقاتلوا المهاجمين خلال الأيام الثلاثة الماضية، ولكن المسلحين نجحوا في السيطرة على القاعدة بعد عدم تلقي الجنود أي مساعدة أو إمدادات على الرغم من الطلبات المتكررة التي أطلقوها للقيادات الأمنية والعسكرية. كما أكد أن المسلحين نجحوا أيضاً في أسر خمسة جنود آخرين، بينما هرب عدد من الجنود إلى قرى وجبال قريبة، مضيفاً أن حركة طالبان صادرت بعد نجاحها في اقتحام القاعدة 14 سيارة عسكرية مصفحة، وبنادق ثقيلة، وأسلحة وذخائر.